مبارك .. الثور


مقدمة لعموم شعب مصر 
إن أسهل طريقة نتعرف بها إلى أحد مواليد برج الثور الإصغاء إلى حديثه . فإذا بدا مقتضبا مقتصرا على كلمتين نعم ولا فهو ثور لا محالة .. تعرفه من نظراته القوية وحركته البطيئة وبنية جسمانه المتينه له رقبه عريضة تحوى عضلات قوية
تشير الدلائل جميعا إلى أن هذا الإنسان خلق للحياة العائلية و الاستقرار . من أهدافه الرئيسية امتلاك بيت يضمن له الراحة و الرفاهية . لا يطيق التغيير ... رجل برج الثور حريص رزين قليل الحركة بطيء التفكير
قد تظنه في البداية انه ساذج , ولكنه سيفاجئك عندما يقول رأيه ويحدد تطلعاته ..يثيرك في برودته وهدوئه وردات فعله البطيئة جدا , قد يحدث إن ينفعل لأمر ما بعد عدة أيام من حدوثه

الملخص : فالثور هادىء فى حديثه ، بطىء فى حركته يصلح لأن يكون مزارعا ممتازا أو أقطاعيا أو مديرا لبنك أو حاكما
 
البيزنس
من الناحية الاقتصادية يبدو إنسان برج الثور و المال كتوأمين سياميين يستحيل فصلهما . ولا يعني ذلك أن جميع مواليد هذا البرج هم من أصحاب الأملاك الشاسعة و الثروات الطائلة . لكن قلما يوجد بينهم فقير معوز . يبني هذا الإنسان عموما حياته الاقتصادية بحذر و بطء معتمدا قبل كل شيء على الأساس المتين و الحسابات الدقيقة . و متى تسنى له جمع ما يلزم من مال و ممتلكات أعطى نفسه إجازة طويلة تاركا للآخرين هموم السعي و الركض ( و الله كتر خيره ). إن المال في اعتقاده مواز للسلطة و الجاه , و يستحق أن يحافظ عليه

عصر الكبارى
كل ما هو ضخم يثير مولود هذا البرج , فمثلا كلما زادت الأبنية ارتفاعا ازداد إعجابه بها (لذلك ينصحه المقربون بعدم زيارة الصعيد كثيرا) و إذا دخل حديقة حيوانات وقف مشدودا أمام الفيلة غير مبال بالقردة ذات الذكاء الواضح و الحركة المستمرة
 
 نصائح للسيدة الأولى
  لا نستطيع القول أن حياة المرأة مع هذا الإنسان سعادة مستمرة , و خصوصا إذا ظهر منها ما لا يقره . من الأشياء التي يبغضها فيها الصراخ و العنف و التحدي . و مع أنه يقدر الذكاء إلا أنه يفضل عليه المنطق و الرجاحة . من الخير لزوجة مولود برج الثور أن تتصرف بصورة لائقة في الأماكن العامة و إلا واجهها أحد احتمالين : إما أن يرد بعنف يصل إلى حد الصفع و اللكم أو يتظاهر بالإهـمال و الاحتقار و في كلا الموقفين ما يربك الزوجة و يخجلها دون ريب , ومن الأفضل لها أن تصون كرامتها في البداية
الزوجة الفطنة هي التي تدرك الفرق بين الظاهرتين . من ناحية أخرى إذا أرادت حقا إسعاده و إرضاءه عليها أن تخصه بمقعد وثير يؤمن له الراحة و الاسترخاء , و أن تحيطه بجو ساكن تتخلله الموسيقى الخفيفة , وأن تغطي جسمه في أوقات البرد بغطاء صوفي ناعم لأن من طبع هذا الإنسان حب الأشياء ذات الملمس الناعم
يحب الظهور ويحب الطعام المنزلى ويكره المعلبات والسندويتشات ولهذا يحب أن تجيدين فن الطهى أو فلتبحثى من الآن على كتاب يعلمك الطهى .. ستجدينه بالطبع فى مكتبة الأسرة
 
إلى قطبى المنظومة المصرية .. أولاده 
يقوم بدور الوالد على أفضل وجه . فهو يعتز بأبنائه الذين يحملون اسم العائلة , و يخصهم بالعطف و الدلال . وهو صبور طويل البال لا يسيئه مثلا أن يتعلم أولاده ببطء ما داموا مستمرين في التقدم . و من الصفات التي يسعى لتنميتها فيهم الاعتدال و الطموح و المحافظة على المال و الأملاك

إلى المتسلقين و المشتاقين
لا بد لبعض الأشخاص أن يعملوا في خدمة رجل برج الثور . و على هؤلاء – إذا أرادوا أن يضمنوا لأنفسهم النجاح و الاستمرار – أن يضعوا نصب أعينهم النصيحة التالية : " لا تستغلوا صبر الثور إلى النهاية
فهو يدرك أن كل مبتدئ معرض لارتكاب الهفوات أكثر من مرة - ولكم فى حبيب العادلى أسوة حسنة- . لذلك نراه يسكت و يتظاهر بعدم معرفة الأمور . لكنه في الوقت نفسه ينتظر من المخطئ أن يقـوم نفسه بنفسه و أن يعود في النهاية إلى الطريق السوي . و هو لا يتردد في منحه الفرصة تلو الفرصة و المناسبة بعد المناسبة . فإذا نجحت المحاولة سارت الأمور بين الرئيس و المرؤوس على أفضل ما يرام , و إذا لم تنجح وجد الموظف التعيس نفسه في الشارع . و عليه في هذه الحالة ألا يلوم  إلا نفسه 

 نقاط ذكية للمعارضة المصرية
شخص هادىء لن تستطيع أن تجعله يفقد هدوءه حتى لو أمسكت بدلو مملوء بالماء الساخن وسكبته فوق رأسه أو صرخت فى وجهه بأعلى صوتك لكنك لا تستطيع أن تحوله عن أمر عزم القيام به مهما كانت محاولاتك

هو أشبه بالسلحفاة الثقيلة الخطى التي تحدت أرنبا و كسبت الرهان بفضل مثابرتها و إصرارها

كيف تحافظ على عملك داخل المؤسسة الرئاسية
إذا يصبر رجل برج الثور على الخطأ و البطء و النسيان و هفوات أخرى كثيرة يعتقد أنها لا تؤثر كثيرا في سير الأعمال وفي نجاح المؤسسة التي يديرها . أما الأشياء التي تحمل طابع التهديد أو حتى العرقلة فإنه يرفضها رفضا تاما لا رجوع عنه ولو آمن بها الباقون . عناده في هذا المضمار لا يوصف
لا تنسى إذا أحببت أن تهدى صديقك الثور هدية أن تكون هدية كلاسيكية وعملية يمكن أن يستفيد منها ماديا كمزهرية أو تحفة من النحاس أو البرونز وثق أنه لن ينسى هديتك
  احسنوا هندامكم ولا تستعملوا الألوان الصارخة . ضعوا ربطة عنق زرقاء بين الحين و الآخر ولا تهملوا اللياقة

إبقوا قابلونى
يتمتع مواليد برج الثور بعافية شديدة تصمد أمام المرض , لكنهم إذا اعتلوا تماثلوا للشفاء ببطء , و سبب ذلك بعدهم عن التفاؤل و الحيوية ورفضهم الامتثال لأوامر الأطباء . يظلون أكثر عافية من غيرهم شرط أن يقوا السمنة المفرطة و الجراثيم و الأوبئة 
عناد برج الثور معروف و إن كان أصحابه يرفضون تسميته عنادا . إنه في اعتقادهم صبر و احتمال و حكمة و منطق . لهذا السبب يصعب عليهم تقبل النقد أو اللوم . إذا طلب منهم تبرير مواقفهم فشلوا في إعطاء أسباب وجيهة . إنهم هكذا و السلام

==========
هامش : جميع ماسبق نتاج بحث عادى بمحرك بحث جوجل .. النقاط باللون الاحمر تعليقات "جيمى هود " الباقى باللون الأسود متاح بجميع المواقع المهتمة بالأبراج باللغة العربية
Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.

4 comments:

  1. ذكية جدا فكرة التدوينة .. تحياتي

    ReplyDelete
  2. سجون و معتقلات البقرة الضاحكة‏

    بقلم محمد عبدالمجيد
    رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
    أوسلو - النرويج

    الرابع من مايو 2010 يحتفل حسنى مبارك مع أسرته وأولاده وأحفاده ورجاله بالعيد الثانى والثمانين!

    اليوم الأول في اكتمال العام الثانى والثمانين، وتبدأ الخطوات الأخيرة في رحلة العودة لما أطلق عليه الشاعر: وكل الذي فوق التراب تراب!

    شريط طويل يمر أمام الرئيس فيشاهد تفاصيل لا يعرفها غيره، ويعيد القراءة من جديد، وقد يستعين بالضمير محاولا إيقاظه في سباق الصيحة الأخيرة قبل التوبة أو قبل رَكلِ كل قيّم الخير والأخلاق.
    شريط طويل كان الرئيس مبارك فيه هو الآمر والناهي والحَكَم والخصم والجلاد والشيطان والملاك والقاتل والمحقق والسجّان …

    كان يملك مصر بين إصبعين من أصابعه، وتأتيه كلها خاضعة، خانعة، مطيعة، أو تأتيه مفعمة بأمل وإيمان وتفاؤل وصبر أم الحضارات، لكنه كان يملك كمية من الغرور والطاووسية والكراهية لشعبه وعشق الإذلال وغراماً بتعذيبه يحسده عليه إبليس ونسله.

    في تسعة وعشرين عاما مَرّ على سجونه ومعتقلاته ربع مليون مصري، وكان دائما يحتفظ بثلاثين أو أربعين ألفا منهم إمعانا في إذلال أهلهم، وحرمان أولادهم منهم. متعة في أسفل درجات الحقد والبغضاء، فتمر الأعوام، والسجين الذي لم يتم عرضه على القضاء يكبر أولاده في غيابه، وتبلل دموع أهله تلك الوجوه البريئة التي تنتظر غداً لا يأتي، وأملا لا يبرق، ودعاء لا يكتمل إلا بغضبة شعبية تأخرت سنوات طويلة.

    مئات .. آلاف من حالات الانتهاك الجنسي، والتعذيب الجسدي، وحرق الأطراف، وادخال أسلاك كهربية في مواضع العفة من الرجال، فتتكدس التقارير على مكتبه، وتزداد بهجة تصوراته المريضة بمَشاهد أبناء بلده وهُم معلقون في سقف مكتب مأمور القسم، أو في ضحكات الشياطين من مخبرين وعساكر ومرشدين ومسجلين خطيرين، ينزعون ملابس من كرّمهم الله في الأرض.

    كان بارعا في اكتشاف اللصوص والنهابين والفاسدين والمجرمين وذوي الضمائر الميتة ليضعهم حوله في الوزارات والمؤسسات، ووضع ثروة وخيرات مصر بين أيديهم وايدي أبنائه، ونكث وعده بعدما عاهد الشعب أنْ لا تكون هناك ولاية ثالثة، فاستخف قومه في الولاية الخامسة.

    كان كاذبا حتى النخاع، ويُعِدّ ابنه لأكثر من عشرين عاما ليرث عرش مصر، ويقف أمام شعبه مستخفا إياه، ومستحمرا ذكاءه، ليدعي أنه لم يفكر في أن يحكم جمال مبارك مصر من بعده.

    جعل كل من حوله أصفارا متراصة، والشرطة التي كانت في خدمة الشعب أضحت في خدمته وأسرته، والجيش البطل .. جيش العبور يشاهد ضياع استقلال الوطن في أصغر قراراته، لكنه لا يتحرك.

    كان عبقريا في اختيار الفاشلين، وجعل الإعلامَ المصري حزمة من المتخلفين والغوغاء والمعاقين ذهنيا، وشجّع تسميم الأرض الزراعية سواء في عهد يوسف والي أو بعده.

    في عهده جعل الصفرَ مرادفا لكرامة المصريين في الداخل والخارج، وتأخر التعليم، وتضاعفت تجارة وتعاطي المخدرات، والرشوة أصبحت ضرورية كالتنفس تماما، والتلوث المائي والهوائي سمة غالبة على سماء وبحر ونيل مصر كلها.

    في عهده اختفت قيم عزيزة، وجعل الكلمة العليا لسوط ضابط الأمن أو حذائه، وأصبح هو السلطات الثلاث دون أن ينبس أحد ببنت شفة، وأصيب ثلث الشعب المصري بأمراض وبائية، وزاد العاطلون عن العمل إلى ثمانية أو عشرة ملايين، وانحدرت اللغة، واختفى المشروع القومي، وأعطى إشارة خضراء لكل من يريد أن ينهب شريطة التقاسم مع أحد رجاله.

    ولا يزال هناك عبيد وأذلاء ورعاع وعشاق مهانة وجبناء وأعداء الشعب المصري يجدون له مبررات وأعذارا كأننا يتامى من بعده، ويضعون بدائل مفزعة لارغامنا على الاستمرار في الوحل تحت أحذية زبانيته القساة.

    جرائم مبارك تحتاج لمجلدات ضخمة في كل عام من أعوامه المشؤومة، ولكن يبقى الخطر ماثلا في أشقاء الشياطين الذين يبررون تاريخه الأسود بحجج دينية واهية وكاذبة، أو بالخوف على مصير مصر عراقياً، أو ببديل ديني متطرف جامح، أو بفوضى تضرب الوطن المسكين في مقتل.

    في عامه الثانى والثمانين، قد تتحررمصر بالعصيان المدني، وقد يكتشف الإخوان المسلمون والأقباط أن الإنحياز للشعب أشرف من الالتصاق بالجماعة.

    هل نشهد يوم تحرير مصر أو استعبادها ربع قرن آخر، نتحول فيه من طوابير الخبز والكرامة إلى متسولين وجائعين وهياكل عظمية تبحث في القمامة عن طعام لأهلها وفلذات أكبادها.

    عصيان مدني أو انتفاضة شعبية أو غضب أو اعتصام .. المهم أن ننحاز مرة واحدة إلى قيم الحق والخير .

    ReplyDelete
  3. هههههههههههههه اكثر من رائعه

    تصدق كرهتنى فى البرج اللى انا منه
    بس بصراحه الحاجات كلها صح

    تحياتى يا رجل على الابداع ومستنيين كاداشو
    بالمناسبه انت فنان
    محمد سامى

    ReplyDelete
  4. هو انا جيبت حاجة من عندى ؟

    ReplyDelete