One Punch Man البطل العميق التافه


تدور الأحداث حول المواطن العاطل "سايتاما" الذي يقرر ان يتحول الي "بطل"، بعد حادث تعرض له اثناء رجوعه من تجربة فاشلة اخري في البحث عن وظيفة. وبالرغم من شكله العادي جدا لبطل، الا ان "سايتاما" يتمتع بقوي خارقة بشكل مبالغ فيه، والتي لا يقدم "سايتاما" تفسيرا منطقيا حول مصدرها، سوي انها نتيجة الاصرار علي التمرين والرياضة!
ولكن مشكلة "سايتاما" الحقيقية هي احساسه بالملل، الناتج عن قوته المفرطة، حيث يكفيه لكمة واحدة للقضاء علي اقوي خصومه، الأمر الذي يقوده للبحث عن المزيد من الأشرار الأقوياء.

بنظرة عامة لا يمكن تصنيف الانمي علي انه انمي كوميدي فقط، او حتي "بارودي" ساخر من الابطال الخارقين، او تقديم لنموذج جديد من "البطل الضد". فالقصة مزيج من كل شيء، تنتقل من الاحداث المملة المتوقعة، التي تصنع بغرابتها كوميديا من نوع مختلف، الي ردود افعال جديدة علي الابطال، فانت تري بطلا عاطلا عن العمل يعيش حياة يومية عادية ومملة، ينهي معركة ضد شرير خارق القوي بلكمة واحدة، لانه يريد الرجوع للسوبر ماركت لشراء بقالة نسيها في طريقه للمنزل.

اما فكرة منظمة الابطال الخارقين بالرغم من تكرارها الا ان دوافع البطل ونظام التقديم الخ، جديدا علي هذه "التيمة" المعروفة، والتي شاهدناها في مسلسلات كثيرة اهمها "هانتر"، والتي ستعطي ابعادا جديدة للقصة في الاجزاء القادمة.

علي مستوي الرسوم والألوان والتحريك، الانمي رائع قدم فيه استوديو "ماد هاوس" عملا فنيا وهب حياة وروح جديدة قوية للمانغا، بالرغم من تصنيفه كآنمي "محدود الانتاج"، الا انه تم اختيار فريق عمل يقوده مخرج انمي قوي "شينغو ناتسومي" الذي اخرج واشرف علي انميات قوية مثل Full Metal Alchemist

انتهي الجزء الأول من الانمي الذي احتوي علي عدد 12 حلقة فقط، والذي اعلن منذ ايام عن عدم تحديد موعد قريب لبث الجزء الثاني مما سبب خيبة امل كبيرة لمتابعين الانمي.

عن أوسلو .. وموسيقي العالم


عدت منذ ايام من مهرجان أوسلو لموسيقي العالم، بعد مشاركتي في برنامج "المفوضين الدوليين" للمهرجان، خلال اسبوع من المقابلات والاجتماعات والحفلات، استمتعت بشكل شخصي جدا بتجربة فريدة علي مستوي الموسيقي والتشبيك بين الصناع والمهتمين بها .. اضافة الي المعرفة القريبة عن تفاصيل ارتباط مدينة "اوسلو " بالموسيقي وبالمهرجان نفسه

يهتم "مهرجان أوسلو لموسيقي العالم " بالأساس، بجلب ما يحدث في عالم الموسيقي _الغير رائجة تجاريا الي مدينة أوسلو، علي مدار اعوام المهرجان الناجحة، استطاع بكل سهولة بناء ارتباط كبير بين سكان مدينة أوسلو وبين انشطة المهرجان، بالرغم من موعده الموافق لأعياد الهالويين، الا ان طائفة كبيرة من سكان اوسلو تعتبر المهرجان، عيدها الخاص ، الذي يحرصون علي حضور انشطته الممتدة لأسبوع كامل كل عام


اتاحتلي مشاركتي في برنامج المفوضين الدوليين للمهرجان، عدد من الزيارات واللقاءات مع صناع الموسيقي في أوسلو، والمهتمين
بالحركة الموسيقية عموما، سواء اماكن الفعاليات، الانتاج الموسيقي، الاعلام والترويج
اضافة الي التعرف علي اعضاء البرنامج انفسهم، الذين تم اختيارهم من كندا، امريكا، الاجنتين ، البرازيل، كوراتيا، وعدد من ، الصحفيين العالمين في مجال الموسيقي في كبري الصحف العالمية، اغلب اعضاء البرنامج يعملون خارج بلادهم، او انتقلوا للعيش والهجرة لبلاد اخري للاستئناف انشطتهم الفتية هناك، كانت فرصة جيدة للتعرف علي كل هذه التجارب بالتأكيد

من خلال المعلومات والأرقام ، بدت اوسلو لي كمدينة عامرة بالفنون والموسيقي، في احدي الزيارات "لمنتدي موسيقي الجاز" في النرويج، قامت المسؤولة علي المنتدي بعرض لأرقام متعلقة بموسيقي الجاز وحدها في النرويج، صدمني رقم ما يقرب من 6000 حفلة سنوية لموسيقي الجاز في النرويج وحدها، بلاد تعدادها 5 ملايين يعتبر هذا الرقم لهذه الموسيقي كبيرا جدا، ناهيك عن عدد الاماكن والمسارح المخصصة للحفلات الكبيرة والصغيرة

خلال فعاليات المهرجان، شاركت في جلسة عن الحرية والموسيقي، الجلسة كانت بمقر مركز جائزة نوبل للسلام، صراحة لم استطيع تجاهل فخامة هذا الحدث بالنسبة لي، لذلك اردت ان يكون حديثي عن شيء مميز بعيدا عن قوالب وكليشيهات احاديث "حرية
التعبير" اخترت ان يكون حديثي، عن من انتزعوا حريتهم في التعبير، وخاضوا معركة ضد مجتمعاتهم قبل النظام الحاكم في بلادهم

photo : Bilge Öner / www.osloworld.no

كان حديثي عن صعود حركة "موسيقي المهرجانات" في مصر، بدأت الحديث بعرض وحكي عن منطقتي الشعبية التي ولدت بها "المطرية" وعرض صور لها في آخر 150 عام، نهاية بمشهد المطرية الحالي، ثم صور للأفراح في المطرية، وكيف تحولت لمتنفس وحفلة وعرض حي بديل ، عن فقر الحركة الفنية والثقافية في هذه المناطق وعدم وجود صناعة حفلات تغطيها سواء من الدولة او علي المستوي التجاري، فكان الحل استغلال الافراح كحفلة وعرض حي، في وسط هذه المناطق الشعبية

بعيدا عن الطقس، الاحاديث المستمرة عن اللاجئين، وغلاء الحياة في اوسلو، رأيت أوسلو كمدينة  مثالية للموسيقي، احببت تفاعل ، الناس مع المهرجان، وارتباطهم به، كحدث مهم، وارتطباتهم وعلاقتهم بمنظمين المهرجان،  اعتقد انني لم اقابل ارتباطا بين سكان مدينة ومهرجان مثل ما شاهدته في أوسلو
لا يفهم الجمهور النسبة الأكبر من لغات العروض الفنية للمهرجان، كانت هناك لغة واحدة للجميع الموسيقي ولا شيء غيرها

 سأخصص تدوينة أخري تتعلق بالبرنامج الفني ، وتنوعه وعرض لأهم فقراته، مرفقة بقائمة موسيقية للبرنامج الموسيقي

Rainbow أرشح لكم 3: انمي



عودة الي ترشيحات الانمي، هذه المرة ستكون مع مسلسل قصير، من الاعمال المفضلة لدي في هذا التصنيف. والتي تطل علينا استديوهات اليابان بواحد من هذه النوعية كل فترة ، التي تحمل مشاعر متدفقة مع كل مشهد وجمل حوار في قالب سريع بعيدا عن المط والتطويل لأغراض تجارية

اسم الانمي 

من انتاج عدد من الشركات اهمها ماد هاوس
وهو من تصنيف دراما "السينين" وهي كلمة تشير لتصنيف الانمي الذي يدور حول الشباب وغير مصرح للأطفال بمشاهدتها
الانمي بثت حلقاته لأول مرة عام 2010 
عدد حلقاته 26 حلقة من جزء واحد فقط
والأنمي مأخوذ من مانجا قام بتأليفها "جورج آبي" وقام برسمها "ماساسومي كاكيزاكي" والتي لم تلقي نفس نجاح الانمي

وتدور احداث الانمي في اليابان، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بعشر سنوات، نري من خلال الشخصيات والاحداث تأثير هذه الحرب علي اخلاقيات المجتمع الياباني التي اتسمت بالجموح والفساد
وتتمحور القصة حول ستة فتيان، جمعتهم اصلاحية للأحداث لارتكابهم عدد من الجرائم المختلفة، ينضم اليهم شخصية محورية في الاحداث "ساكوراجي" ليصبحوا سبعة فتيان بألوان قوس قزح المختلفة، فيما بعد سيؤثر عليهم "ساكوراجي" وعلي شخصياتهم ومسار حياتهم بعد ان يتحول الي أخ كبير ومعلم للجميع

القصة نفسها تبدو بسيطة، جمال الانمي يكمل في الرسوم والألوان، وجمال الحوار والصراعات الصغيرة داخل الاحداث، التي تتيح لك طريقة الحكي الي خلق تفاصيلك الخاصة حول الحدث والمشهد، الذي يترك لك الباب مفتوحا لبناء تفاصيلك الخاصة عنه بكل سهولة ومتعة
الانمي يتميز بموسيقي تصويرية رائعة، خدمت الدراما بشكل جيد جدا، وخصوصا اغنية الختام التي اعتبرها اجمل ما في الانمي 

سبعة ملامح قد تجعل من موسيقى المهرجانات الشعبية حركة موسيقية حقيقية


في جلسة مع مجموعة من الأصدقاء الفرنسيين والمغاربة، الذين شاهدوا للتو أحد الأفلام الوثائقية عن «موسيقي المهرجانات المصرية» في واحد من المهرجانات الثقافية في مدينة الرباط، واجهت العديد من التساؤلات ووجهات النظر التي دفعتني للتفكير في ما هو أبعد من كونها موسيقى أعرفها عن قرب منذ نشأتها وتربطني بصانعيها علاقات صداقة وأخوة قديمة.
تحديداً تبدل كل شيء في هذه الجلسة عند مقارنة موسيقى المهرجانات مع حركة موسيقى الراي في الجزائر، وكيف حقق مغنيو الراي الأوائل المعادلة الصعبة في إعادة تشكيل واستخدام التراث الشعبي الجزائري، وتقديمه في قالب حديث، شكّل حركة موسيقية جددت شباب الموسيقى الجزائرية ونقلتها إلى العالمية، وكيف تستطيع موسيقي المهرجانات المصرية عمل الشيء نفسه، لأن لها الطابع والظروف نفسها. من هنا حاولت إعادة الكتابة عن موسيقى المهرجانات التي كتبت عنها منذ سنوات، ولكن برؤية مختلفة باحثاً عن الملامح التي قد تجعلها «حركة موسيقية» حقيقية في مصر.

صناعة الموسيقى للجميع

يتفق الجميع على أنه كلما تقدمنا أكثر في إنتاج صيغ جديدة من الموسيقى الرقمية «السهل» إنتاجها والحصول عليها، كلما تقدمنا أكثر في جعل إنتاج الموسيقى مساحة واسعة للجميع، يستطيع الكل فيها أن يلعب ويجرب وربما يخرج بشيء ما، يلقى القبول عند قطاعات عريضة من المجتمع، وهو ماحدث في «موسيقى المهرجانات» التي تطورت من «دي جي» يستخدم الكمبيوتر في تشغيل الأغاني في الأفراح، إلى منتج موسيقي استفاد من عمله الدائم على الكمبيوتر في استكشاف برامج جديدة تصنع الموسيقى، فظهر عمرو حاحا وفيجو والديزل وطابور طويل من المنتجين الموسيقيين الشعبين، أنتجوا الموسيقى علي طريقة صناعات «بير السلم» وبأقل الإمكانيات، ومع الوقت نضجت الصنعة وشهدت تطوراً في الإمكانيات وجودة في المنتج النهائي، ولكن تظل تنتج في بلد المنشأ، في محلات بالشارع حوّلها هؤلاء الصناع إلى استوديوهات في مناطقهم الشعبية.

تطابق بداية موسيقى المهرجانات مع بداية وصعود حركة الهيب هوب وموسيقى الراب

لا يخفي الكثير من فناني المهرجانات تأثرهم بمشاهير موسيقى الراب في العالم، حتى إن بعضهم غنى العديد من كلمات أغاني الراب المصري في أغانيهم، وجمعتهم عدد من الأغاني بمشاهير الراب المصري، بل ويتميزون حالياً بلبس ملابس وموضة «الهيب هوب» على طريقة «النيو سكول هيب هوب» ذات السراويل الضيقة والألوان الجذابة.
دعنا من تفاصيل فنية قد يطول الكلام عنها تجعل من موسيقى المهرجانات ابناً شرعياً للهيب هوب، ولنركز على المدهش في هذا الإطار، بنظرة سريعة نجد أنه ثمة تطابق غريب ومثير بين بدايات موسيقى الراب في أميركا وبداية موسيقى المهرجانات وتطورها في مصر.
بدأت موسيقى الراب في أميركا على يد شباب لم يدرسوا الموسيقى ولم يحترفوها في ذلك الوقت، أغلبهم من المناطق الفقيرة التي تنتشر فيها الجريمة بمعدلات كبيرة لا تختلف كثيراً عن المطرية والسلام وعين شمس، وكانت البداية بمجرد «دي جي » يلعب الموسيقى الراقصة في الحفلات، ثم ظهر الاحتياج لشخص يمسك بالميكروفون ويشجع الحضور على الرقص ويتفاعل معهم على إيقاع الموسيقى، إلى أن تطور المحتوى مع مرور الوقت، إلى كلمات موزونة بقافية كلامية وسمي هذا الشخص بـ «Master of Ceremonies» واختصارها MC.
وهو ماحدث في موسيقى المهرجانات بالضبط، وإن كان ظهور هذا الشخص سبق المهرجانات والذي عرف في الأفراح الشعبية بعدة أسماء منها «النباطشي» أو «شاويش المسرح» أو «صاحب الكريستالة والحديدة»، وهو شخص كانت مسؤوليته الأولى تقديم فقرات الفرح، وتشجيع جمهور الفرح على التحية «بالنقوط» وترديد التحيات والسلامات على الحضور، والتي تفنن فيها «النباطشية» وأصبح لها أسماء وموسيقى خاصة وجزء أساسي من خلطة الفرح الشعبي المعروف «بفرح الحظ»، ومن هنا زاد دور «النباطشي» وبمصاحبة «الدي جي» وتوفيرا للنفقات أصبح يغنىي ويتفاعل أكثر وأكثر.
عرف وقتها هذا الأداء بـ«رص الكلام» وهو مصطلح استخدم مصطلحات شبيهة له في وصف البنية الأساسية لغناء الراب.
انتشرت موسيقى الراب في أميركا في بدايتها انتشاراً عشوائياً بلا صناعة وخطة واضحة، وبظهور أسماء لامعة في الإنتاج الموسيقي وميل الفنانين نحو أسماء بعينها، تكونت مجموعات من الفنانين التابعين لمنتجين يعملون سوية على إنتاج الموسيقى، ويعمل المغنيون على شهرة هؤلاء المنتجين من خلال ترديد أسمائهم في الأغاني.
وهو ماحدث في موسيقى المهرجانات حين وقع الخلاف بين «فيجو» و«عمرو حاحا» وقرر حاحا منتج الموسيقى الشعبية في السلام الانفصال هو «وسادات وفيفتي» وتكوين مجموعة خاصة بهم مع ظهور مجموعات أخرى مثل الـ ٨٪ اوكا واورتيجا التي انضم إليها فيما بعد مغني المطرية «شحتة كاريكا» ليشكلوا مجموعة ذات توجهات تجارية، سيذيع صيتها في الإعلانات والأفلام فيما بعد، إضافة لمجموعة في الاسكندرية «الدخلاوية» بقيادة فيلو المتميز في تقديم لون خاص به، وتماماً كما حدث في الراب انقسم الجميع وبدأت الخلافات، وعلى طريقة «البيف» في الراب وهو وجود مشكلة بين مجموعتين من مغنيي الراب، الذين يعبرون عن غضبهم من الآخر بأغاني يطلق عليها «Disrespect» والتي تعني أغاني تقليل الاحترام، يستخدم فيها مغنيو الراب كل موهبتهم في عمل أغانٍ كبديل عن العراك والالتحام المباشر، بدأت الخلافات بين مجموعة فيجو ضد مجموعة عمرو حاحا ابن عين شمس الذي اتخذ فيجو رفيقاً ومدينة السلام بيتاً وساحة عمل، وسرعان ما انتقلت حمى الخلافات في الأغاني للجميع، وشهد مجتمع موسيقى المهرجانات عدداً من الأغاني التي تسب المجموعات الأخرى وتقلل من قيمتها وتتفاخر بمناطقها وجمهورها، تلك الأغاني التي اشتهرت وحققت نجاحاً جماهيرياً كبيراً حتى وإن لم يعرف أو يفهم الجمهور تفاصيل هذه الخلافات.
وقد تكتمل الصورة إن وضعنا استغلال السينما التجارية في أميركا لموسيقى الراب واتجاه مغنِّي الراب للتمثيل، وهو ما حدث بالفعل مع نجوم المهرجانات التي استخدمتهم السينما كسلعة أساسية في الأفلام إلى أن أنتجوا لهم عدداً من الأفلام من بطولاتهم والتي تتمحور حول موسيقى المهرجانات، وتماماً كما في الراب الأميركي انقسم مجال المهرجانات إلى طبقات، على قمتها مشاهير التلفزيون والسينما وقاعدتها مغنون في المحافظات والقرى الصغيرة ما زالوا يسجلون أغانيهم بالطرق التقليدية في غرف معيشتهم.

الفرح كبديل للحفلة والنوادي الليلية

لا تستغرب إن عرفت أنه من الممكن أن يعيش شاب مصري في منطقة شعبية في القاهرة، ويموت دون أن يحضر حفلة موسيقية أو يجرب اقتحام عالم النوادي الليلة الفاخرة التي تحرص على جلب الأسماء الفنية الكبيرة، ومن الطبيعي أن يبحث هذا الشاب عن البديل تماماً مثلما خلقته «أفراح الحظ» التي تحاكي جو «الكباريه» براقصاته وطاولاته العامرة بما لذ وطاب، ومع ارتفاع تكلفة «فرح الحظ» وظهور «الديجيهات» كان الحل في خلق ليلة شبابية راقصة، يعوض فيها شباب المناطق الشعبية حرمانهم من حضور الحفلات لتتحول الأفراح لمناسبات مهمة، تطبع لها دعوات تشبه إلى حد كبير تذاكر الحفلات، ويسمى الفرح بأسماء مميزة حسب أهمية صاحب الفرح ومقامه، وتكتب له المهرجانات بشكل حصري تتم تحية «صاحب الفرحة» في المهرجان وأهله وأصدقائه ويسمى «مهرجان فرحة فلان» وتنتشر الأغنية بسرعة البرق في جميع المناطق الشعبية في مصر في عدة أيام.
تركيبة وشكل المسرح نفسها تغيرت مع موسيقى المهرجانات، هناك «ديجيهات» يحرصون على إخراج كل ما لديهم في «شكل» المسرح وتحويله إلى ما يشبه مسارح موسيقي «التكنو » مع إضافة الدخان والمؤثرات البصرية في الخلفية، أو تصميمات على شكل غرف شفافة يعمل من داخلها «الدي جي» وتضج بالألوان والضوء .. كل هذا في المطرية والسلام وعين شمس مثلاً.
الذين حضروا الفرح، أكدوا أن ما يقارب 10 آلاف شخص حضروا فرح «السادات» مغني المهرجانات المعروف والذي يعمل في ثنائي غنائي مع «فيفتي» وينتج لهم الموسيقى «عمرو حاحا»، الجميع حضر لمجاملة العريس الفنان، والشارع نفسه تحول إلى مجموعة من المسارح كل منها له شكل ودور في الاحتفال، كل يوم يحمل الجديد والغريب حتى إن أصحاب محلات «الفراشة» طوروا من أدواتهم لمواكبة احتياجات سوق لا يشبع ويسعى للتجديد والتطوير في كل شيء.

حركة موسيقية لها رقصتها الخاصة

من قبل ظهور المهرجانات بشكل واضح، شهدت المناطق الشعبية انتشاراً لشباب صغير السن يحاول تعلم بعض رقصات الهيب هوب، كانوا يتدربون عليها في الحدائق بشكل ملفت للنظر في هذه الأيام تحت اسم رقص التكسير، بعدها ظهرت مجموعات من الشباب تصاحب الدي جي في الأفراح لتقوم بتقديم رقصات جماعية ليتطور الأمر لتصبح فقرة رسمية بأجر، تذهب مع الدي جي في كل الأفراح تقدم فقرتها تحت اسم الدي جي نفسه.
وانتشرت الحركات بعد أن تمت إضافة النكهة المصرية لها، كحركات الضرب بالمطاوي والسيوف والتي أطلق عليها اسم «تشفير» في هذا الوقت، والتي يتواجه فيها خصمان يبارزان بعضهما بالحركات عن بعد وكل منهما يسعى لإذلال الآخر وإثارة ضحك الحضور عليه، وهو الشكل الشعبي المصري «للبي بوي باتل» في ثقافة الهيب هوب، بالاسلوب والطريقة نفسها مضافة إليها نكهة عراك المناطق الشعبية وخفة الدم، ومع انتشار موسيقى المهرجانات بشكلها المعروف حالياً، ظهرت فرق رقص تحت أسماء أصبحت مشهورة ومطلوبة ولها جمهور يتابعها و«بيلف» وراها الأفراح.
في مطلع عام 2002 وفي العاصمة الفرنسية باريس تم تنظيم أول تجمعات لرقص «التكتونيك» أو «الرقص الإليكترو» والتي تعتمد بالأساس على حركات بالذراعين والركبة والنزول والهبوط بالأقدام لمستوى الأرض، والتي انتشرت في هولندا وبلجيكا بسرعة الصاروخ، بالتأكيد لا يعرف شباب دار السلام والمطرية ماهو التكتونيك! ولكنهم اليوم وبمصاحبة موسيقى المهرجانات يقدمون مستوى من «التكتونيك» قد ينافس الموجود في فرنسا حالياً، من أين أتى كل شيء؟ لا أحد يعلم! هي الحركات نفسها والروح والأداء أيضاً، الذي يمكن تفسيره إذا وضعنا موسيقى المهرجانات نفسها في تصنيف الموسيقى «الإليكترو»، ليصبح رقص التكتونيك عليها منطقياً ومفهوماً.

المشاع الابداعي

يضرب فنانو المهرجانات الشعبية بحقوق الملكية الفكرية عرض الحائط، الأمر ليس تحدياً أو سرقة أو اغتصاباً لحقوق غيرهم، ببساطة يعجب الفنان بجملة لحنية أو جملة من كلمات أغنية تصبح على لسانه ويرددها لتسمعها في أغنيته القادمة، هكذا تصنع في الكثير من الأحيان أغاني المهرجانات، التي «نحتت» بشكل أساسي في بداياتها جملاً كاملة من أغانٍ لمشاهير الغناء الشعبي في المناطق الشعبية، تماماً كتعامل هؤلاء المطربين مع إعادة تقديم أغانٍ قديمة وتراثية في قالب شعبي، ليأتي جيل آخر يقدم أغانيهم في قالب المهرجانات وهكذا.
الأمثلة كتيرة منها مطلع أغنية اوكا واورتيجا الشهيرة «واحدة عملتلي عمل» والتي نقلت بالكامل من مطلع أغنية لفريق راب مغربي «فناير» كانوا قد قدموها بمصاحبة الفنانة سميرة سعيد ولاقت نجاحاً كبيراً، وعلى الرغم من عدم إتقان اوكا واورتيجا اللهجة المغربية نجحت الأغنية غير مفهومة المطلع بعد أن غنوها بأخطاء الكلمات كما سمعوها، وحتى هذه الأغنية لم تصبح حكراً وملكية خالصة لأوكا واورتيجا، فكل مغني المهرجانات يغنوها في حفلاتهم وفي الأفراح كجزء من فقراتهم، وهو أمر متعارف عليه ودارج، كل الموسيقي هي ملك للجميع .. هكذا يؤمنون.

منصات إعلامية شعبية بديلة .. محمود مطبعة كمثال

كأي فن، تنسج موسيقى المهرجانات حولها مجتمعاً متكاملاً، من المحبين والتابعين والمساعدين، ولأنها موسيقى استخدمت الإنترنت كوسيلة انتشار، ظهر أشخاص على الانترنت مهمتهم الأساسية جمع موسيقى المهرجانات وإعادة نشرها دون الالتفات لأي حقوق ملكية، الهدف الأساسي هو نشر هذه الموسيقى التي احتلت المرتبة الثانية بعد «المقاطع الساخنة» في المشاهدات على يوتيوب.
وهنا نأتي لمثال حي «محمود مطبعة» الذي وضع جملة تعريفية لقناته على يوتيوب «أهم أرشيف للمهرجانات الشعبية في مصر» والذي تعدت مشاهدات قناته على يوتيوب 12 مليون مشاهدة، والذي طوّر من محتواه ليضم فيديوهات لنجوم المهرجانات في الاستوديو وفيديوهات المزاح فيما بينهم في حياتهم العادية، والتي أصبح «مطبعة» بفضلها الأشهر على شبكة الإنترنت بعد تأسيسه منتدى لمحبي موسيقى المهرجانات الشعبية، ينشر فيها آخر الأغاني وبرامج صناعة الموسيقى، وتوزيعات لأهم موزعي الموسيقى الشعبية، ويعتبر مطبعة واحداً من جيش كبير على الإنترنت مهمته الأساسية العمل على نشر موسيقى المهرجانات، والتي تعمل كمنصات إعلامية وفنية بديلة ينتشر فيها هذا الفن رغماً عن الجميع.

بالرغم من اهتمام النخبة مؤخراً بموسيقي الراب، واهتمام طبقات راقية بهذه الموسيقى باعتبارها موسيقى «كول» وبالرغم من دخولها السينما والمسلسلات والإعلانات وكل ما تستطيع أن تصل إليها موسيقى في مجتمع، إلا أن الجمهور الحقيقي لهذه الموسيقى هو ذلك المراهق الصغير الذي قابلته بالتأكيد في يوم ما، يمشي أو يعمل حاملا لتليفون محمول رخيص مشغلاً مهرجاناً يستمع إليه عبر سماعات التليفون الخارجية، أنا نفسي قابلت المشهد نفسه في أحد الأسواق في المغرب بالمناسبة، وكان الشاب يستمع بالطريقة نفسها لأحد المهرجانات المصرية.
هذا المراهق متابع جيد يحفظ عن ظهر قلب مواعيد الأفراح في منطقته، ومن هم النجوم الذين سيغنون على مسارحها، يقلد هؤلاء النجوم في ملابسهم الذين يقلدونها بدورهم من مغنيي الراب العالميين، عملية شديدة التعقيد والسهولة في الوقت نفسه في نقل الثقافة إلى أماكن مهمشة بعيدة عن كل أنواع الخدمات الترفيهية، والتي تعتبر الفرح متنفسها الوحيد.
هذا الجمهور يدافع يومياً عن الموسيقى التي أحبها تماماً مثلما دعم أبوه وجده نوعاً آخر من الموسيقى الشعبية، كان له نجومه وفنانوه الكبار في هذه المناطق .. موسيقى المهرجانات ستستمر وتتطور مدعومة بهذا الجمهور الباحث عن الجديد بمحدداته ورغباته هو، وليس ما يملى عليه من الوسائل الإعلامية التقليدية.
نشرت لأول مرة في موقع كسرة
2014.09.13



عشر شمعات عشر سنين مدونة جيمي هود


عشر سنين عمر طويل علي الانترنت، المفروض اقول كلام كتير جدا 
واشارك الناس حاجات كتير جدا حصلت في آخر عشر سنين 
ويمكن مدونتي كانت شريك مخلص في كل حاجة حصلت في السنين دي
ووجود المشروع دة وبقاءه لحد دلوقت كان مهم جدا بالنسبالي
مش هاكتب كلام كتير
بس عموما مدونتي دي بعتبرها "النيش" الوحيد في حياتي
اللي فهمت هو موجود ليه ولازمته ايه .. واستفدت منه


طريقة حساب نسبة الدهون في الجسم

رسم يوضح اشكال الجسم بناء علي نسب الدهون التقريبية التي تحتوي عليها

اذا كنت تهدف لتحول كامل في نظام حياتك، لتحصل علي جسم صحي، قوي ومثالي، فقياس وزن جسمك فقط لا يعبر بالتأكيد بشكل كافي عن رشاقتك وصحة جسمك. اكثر ما يجب ان تأخذه في الاعتبار هو نسبة الدهون في الجسم
 في الموضوع السابق اشرت الي نصيحة مهمة للمقبلين علي الريجيم، وهي المحافظة علي الكتلة الغضلية، ان لا تحتاج الي خسارة كتلتك العضلية اثناء النظام الغذائي، لتحصل علي جسم ضعيف في النهاية، عوضا عن ذلك يجب ان ينصب تركيزك علي "حرق الدهون" وبالتالي يجب ان تتعلم كيفية حساب نسبة الدهون في الجسم وما هي افضل الطرق والنصائح للمساعدة علي حرقها

كيف نحسب نسبة الدهون التقريبية في الجسم
يجب ان تعلم ان قياس نسب الدهون في الجسم، هو قياس تقريبي، غير دقيق بنسبة 100%  ولكنه يعطي نسبة قريبة جدا من النسب الحقيقية، والطريقة الاكثر شيوعا في القياس، هي طريقة "الجيش الامريكي" والتي تعتمد علي قياس الطول، ومحيط الرقبة، الوسط والارداف عند النساء
 تستخدم "مازورة" قياس، وفي حالة عدم توفرها من الممكن ان تستخدم حبل قصير، لتقيس المحيط ثم تقارنه علي مسطرة مستقيمة تحتوي علي وحدات القياس لتقيس التالي
الطول: قياس الطول بدون حذاء من الرأس للقدم
محيط الرقبة: قياس المحيط من نقطة وجود الحنجرة
محيط الوسط: يتم قياسه في الرجال من نقطة "السرة" في البطن، وفي النساء من اقل نقطة لمحيط البطن
محيط الارداف: وهو قياس للنساء فقط ولا يدخل في مقياس الرجال، ويهتمد علي قياس محيط الارداف من اكبر نقطة

بعد القياس استخدم المقياس التالي لحساب نسبة الدهون التقريبية 
ادخل علي هذا الرابط، ستجد جدول لحساب النسبة، اختار النوع اولا .. في حالة اختيار النوع (انثي)  ستظهر خانة الارداف
ادخل القياسات واحصل علي النسبة المئوية التقريبية لنسبة الدهون في الجسم، وقارنها في الجدول التالي
الوصفالنساءالرجال
الدهون الأساسية10–13%2–5%
الرياضيون14–20%6–13%
اللياقة21–24%14–17%
المتوسط25–31%18–24%
البدانة32%+25%+
سأقدم افضل الطرق لحرق الدهون، في الموضوع القادم من هذه السلسلة، وكلها طرق عادية وسهلة، وغير مكلفة وتصلح للحياة ، اليومية العادية جدا، ولا تحتاج لخبرة رياضية علي الاطلاق

أرشح لكم 2 : مسلسل الأنمي الياباني كايجي

مع الحلقة الثانية، من ترشيحات الانمي الياباني، بدأت بترشيح مسلسل يحكي قصة المسيح وبوذا في اجازة في مدينة طوكيو اليابانية، مع روابط للمشاهدة وقراءة المانجا

هذه المرة مع ترشيح جديد، اعتبره واحد من أفضل مسلسلات الانمي التي شاهدتها، بالرغم من تجنبي لمشاهدته لفترة طويلة، سأحكي لك الحكاية من الأول. انا لا احب "القمار" ولم اتخيل يوما، انني سأعجب بدراما متعلقة بالقمار، فكرة القمار علي الاموال نفسها تزعجني، اخر مرة جربتها وانا عمري 12 سنة تقريبا، بعد مشاهدتي لهذا المسلسل تبدلت فكرتي تماما فيما يتعلق بامكانية انتاج دراما جيدة حول القمار، بل ومسلية في مشاهدتها جدا، بحثت اكتر عن دراما "القمار" في اليابان ووجدت العديد من القصص التي تستحق المطالعة سأكتب عنها فيما بعد

المانجا والمسلسل "كايجي" ، والذي يحمل اسم بطل الأحداث، تدور حول "كايجي" الغارق في الديون، ثم يأتيه احدهم ويعرض عليه خوض مباريات للقمار، التي ينظمها مجهولين، ولا يحتاج للمقامرة عليها بالمال، بل سيمنح حق الربح وتسديد ديونه، ثم تبدأ احداث المسلسل سريعا، لتتصاعد الاحداث وتتعقد
المثير في قصة "كايجي" هو كايجي نفسه، واحدة من افضل الشخصيات المكتوبة والمرسومة، في اليابان من وجهة نظري، التعقيد في الشخصية والصراع النفسي داخلها، وامتلاكها الموهبة والتفاهة، الذكاء والغباء، التهور والاحساس بالجبن
امتلاكه شخصية البطل والبطل الضد، تجعل الاحداث نفسها وردود افعاله مختلفة ومتباينة، وساخنة الايقاع، من الصعب ان تتوقع ما سيأتي وماهو قرار" كايجي"، سيفاجئك الكاتب "فوكوموتو" بما لم يكن في افضل توقعاتك

فاصل قصير مع "فوكوموتو": عند اطلاعي علي اعمال هذا "المانجاكا"، رسمت له في خيالي شخصية اسطورية شديدة الشر، معقدة التركيب، ثم شاهدته في لقاء تلفزيوني مترجم، لأجد انسانا بسيطا جدا خجول، يحكي عن رسومه وافكاره بحب واحترام
كايجي لم تكن تجربته الاولي مع قصص "القمار"، سبقها قصة وبطل آخر اسمه "اكاجي" الا انه فشل تماما ووجهت اليه الكثير من الانتقادات، ليرجع بعدها ب "كايجي" ويحقق النجاح الباهر بشخصية واحداث أفضل
اكثر ما يعجبني في رسوم "فوكوموتو"، الخطوط الحادة في الملامح والرسوم، طريقة بعيدة تماما عن المعتادة في اليابان، حتي الالوان قاتمة وساخنة في نفس الوقت، يعتمد علي اضاءة خافتة في اغلب المشاهد، التي اغلبها مايكون مشاهد داخلية 
في القصص المصورة اليابانية "المانجا" يعتمد صانعها "المانجاكا" علي طرقة كتابة للتاثيرات الصوتية في القصص المصورة، وهناك العديد من المدارس والاساليب في هذا الاطار "تماما عندما تقرأ ميكي جيب وتجد ""بووووووم!!!" او سبلاششششششش الخ
في قصة "كايجي" ابتكر "فوكوموتو" طريقة جديدة اصبحت علامة مسجلة باسمه، حينما تأتي مواقف متأزمة في الاحداث.. يتردد صوت يقول وتشاهد علي الشاشة او في تقرأة في الكتاب 
Zawaa Zawaa Zaaawa
لاحظها وستجد استخدام عبقري لكلمة "القلق" باليابانية 
العبقري ايضا في هذه القصة، ان الكاتب ابتكر العاب قمار جديدة مميزة، وصنع دراما شديدة التعقيد حولها، الامر الذي كان يتطلب العابا معقدة بالطبع، تتيح له مساحة من الاحتمالات والتفاصيل داخل اللعبة نفسها، الا انه ابتكر لعبة تعتمد بالاساس علي "حجر ورقة مقص" اللعبة المعروفة، ليضيف اليها العديد من التفاصيل والاحتمالات لتصبح بسيطة ومشوقة دراميا، ثم تأتي لعبة جديدة تماما من ابتكره، سأتركها مفاجأة

ستجد هنا القائمة الكاملة لموسيقي المسلسل .. تستحق ان تسمعها منفردة

ملحوظة اخيرة: الانمي احداثه سوداء وقاتمة، والشخصيات في الاحداث لا يتوقفون عن البكاء والنحيب، ولا تدعو للتفائل من اي نوع كعادة اغلب الانمي، وتتطلب طاقة ومجهود نفسي في متابعة الاحداث


رابط قراءة المانجا باللغة الانجليزية
اما مشاهدة المسلسلات فهي مترجمة للغة اللعربية