Skip to main content

Posts

Showing posts from July, 2008

سميرة سعيد ... عندما يسير العمر بالشقلوب

يومها كنت لم أتمم بعد السادسة من عمرى ... لعل تلك الذكرى ظلت عالقة بمخزون الاحداث لانها كانت الوحيدة السعيدة التى تجمعنى بأبى ، وقتها كان لسه راجع من اليابان و إكتشف فجأة ان ليه أبن و لأنى طويل من صغرى فكنت باين انى حاجة تستحق ان أى حد يقف عندها ولانه كان بعيد سألنى ايه أكتر حاجة بتحبها - حديث أكد صحته الجميع - رديت بأدب المزيكا و المجلات ... بعدها قرر ان يصطحبى فى جولة علشان أشترى المزيكا و المجلات اللى بحبها كان قد اشترى حامل لشرائط الكاست من اليابان و كان فى ذلك الوقت من أعظم الاختراعات اللى مصر لسه ماشافتهاش .. ساعتها عد عدد الشرايط اللى ممكن الحامل يشيلها و قرر ان دة يكون العدد اللى هايشتريهولى ... مازلت اتذكر شكل الشرائط الى اليوم بالطبع لانى مازلت احتفظ بها فى مكتبتى ببيت والدتى ... شرايط رمادى و ملزوق عليها ورقة كانت طول الوقت زرقاء ايمان البحر درويش ... وردة ... عزيزة جلال .... مون أمور ... لاف ستورى ... كل دة مش مهم المهم الوحيدة اللى علقت فى دماغى و حسيت انها بتحضنى و هيه بتغنى و يمكن دة لانها شبه خالتى الصغيرة قوى اللى كانت بتجيبلى اللبان من ورى ماما نفسك تتجوز م

اللى ما ياخدنيش ....

شعبان الحلاق

شعبان نموذج للحلاق المصرى الكلاسيكى ... بعيدا عن الشباب اللى طالعين فى موضة الحلاقة فى العشر سنين الاخيرة و اللى تلاقى الواحد فيهم عنده موتيسيكل و شعره موقفه بالجل علشان يكون اعلان انه حلاق كويس شعبان أقرع يحاول التشبث بأخر أمل فى شعره على الجنبين ... و لأنه أقرع دة أكيد سبب كافى انه يكون حلاق شاطر... و من الواضح ان مشكلة شعبان مش فى شعره و بس لكن دى فى سنانه كمان حتى اننى لم استطيع تمييز اكثر من سنة واحدة جانبية تقف وحيدة داخل فمه لتظهر مع كل ابتسامه عريضة من شعبان لزباينه كل ما يفعله شعبان فى حياته اليومية يتلخص فى الحلاقة و شرب البانجو و مضاجعة مراته حتى الثمالة شعبان يروح البيت يرمى كل اللى كسبه فى حجر مراته - كما حكى - علشان ترضى عنه و يقدر ينام معاها كل ليلة ... لان لو دة ماحصلش يبقى تانى يوم مش هايفتح الصالون و هايكون يوم اسود مهبب عليه و على اللى خلفوه فى ساعة واحدة بس الا الحرام يا استاذ محمد ما اقربلوش و ما احبوش - على الرغم من دمامة زوجته نانسى - و هنا يعلو صوت علاء القهوجى ليبدأ فى سرد قصته مع الست زوزو الساكنه فوق الصالون، ليضع شعبان يده على قلبه و يتنهد و يقول

ترامادول بين العبد و ربه

اللهم حمدك و شكرك على أنك لم تجعل والدى شيوعيا .. فأكبر كشيوعيا و أكون حمار و مش فاهم و أبضن على البشر و المجتمع و الناس اللهم حمدك و شكرك على أنك لم تجعلنى صحفيا و كاتبا و مفكرا من الأقاليم ... فأنزح الى قاهرة المعز و أتنطت هنا و أعمل حلنجى هناك علشان سبوبة أو سهرة حلوة و أكون شاب قاهرى تقدمى لببرالى تفشخى غير عنصرى زى الكتاب مايقول اللهم حمدك على صنعك أنك جعلتنى ممن لديهم رهاب السيارات و عبور الطريق ... فرحمتنى من أسعار بنزينك و الميكانيكية و إشارات المرور و عبيدك الصالحين من سواقى الميكروباززز اللهم حمدك حمدا كرويا خالصا على فطرة الزملكاوية ... و لم تجعلنى جهلاويا لأتمتع بأحساس الاقليةالفاهمة و الواعية لكرة القدم اللهم شكرك شكرا كثيرا فبالرغم من تركك لمبارك فى حكم مصر ... إلا انه لم ينتهى مصيرى فى أحد السجون أو عصايا فى طيزى و أخيرا و ليس أخرا يا رب ... اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أوسخه يا رب العالمين بى اس : الترامادول نوع من الاقراص المخدرة بيطلب حوارات

Getting the dirt on swamp soccer

Jun. 25 - Strachur in Scotland plays host to the new sport of swamp soccer. The set up for swamp soccer is very simple. Take a five-a-side size pitch, remove all the grass and add gallons of water. Unsurprisingly no training is required; all that is needed is a sense of fun and a fearless spirit when it comes to mud, mess and mayhem.

مصر لن تحزن على المسيرى

مات المفكر و السياسى - و قائمة طويلة من الالقاب و الشهادات - عبد الوهاب المسيرى فجر الخميس الماضى بعيدا عن حالة الحزن المخيمة على بعض المدونات و التى توحى بأن مصر تلبس السواد على المفكر الكبير و خلتنى احس ان كل بيت فى مصر فيه نسخة موسوعة الصهيونية للمسيرى أحافظ دائما على أن تكون دائرة صداقاتى بعيدة عن جو المثقفين و النخبة المثقفة اللى عارفة و فاهمة كل حاجة فى البلد و اللى بتملك صناعة القرار فى الجناح المعارض للنظام لأسباب تتعلق بالحموضة و غممان النفس بعيد عنك بعد سماعى خبر موت المسيرى و بما إنى مش من مشجعين الحزن على الموتى فلم تصيبنى هيستيريا الحزن على المفكر الكبير و قررت إجراء تجربة كدة على الخفيف و إبتديت أبلغ اللى اعرفهم إن عبد الوهاب المسيرى مات تقريبا مفيش حد يعرفه و اللى يعرفه بالكاد يعرف انه واحد من المجانيين اللى أسسوا كفاية ... دة ما يقللش أبدا من مكانة الراجل و ماقدمه من إنجازات يعدها البعض عظيمة بينما لا يعرفها السواد الأعظم من الناس العادية خلينا الله يكرمكوا واقعيين و بلاش عناوين مصر تلبس السواد و مصر فى حالة حداد و مصر حزينة على اللى مات لان بيوت مصر ما بتحزنش

دلعو يا دلعو .. الرقص ماحدش مانعو

أعلن جمال مبارك الامين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطنى الديمقراطى ان المتغيرات الاقتصادية التى يشهدها العالم وتؤثر على الوضع المحلى والتى تتسم بالحدة فى ارتفاع الاسعار وتفاقم مشكلة الغذاء ، أصبحت تحتم على الحزب الوطنى اعادة ترتيب اولوياته بالاتفاق مع الحكومة والعمل على ايجاد بدائل جديدة فى اطار تنفيذ البرنامج الانتخابى للرئيس حسنى مبارك . وسط اعتراضات دينية وبرلمانية تختتم الخميس 3-7-2008 الدورة التاسعة من مهرجان الرقص الشرقي. وتتنافس 1200راقصة من دول شرق أوسطية وأوروبية وأمريكية للحصول على "بدلة رقص" تهديها الراقصة المصرية الشهيرة دينا لأفضل راقصة. كما اكد ان الحزب الوطنى ليس حزب رجال الاعمال ولكنه حزب داعم للاستثمار وانه لولا نجاحنا فى تنفيذ سياسات ادت الى ترسيخ مناخ الثقة فى الاقتصاد المصرى ما كان لنا اليوم ان نتصدى للتحديات التى تواجهنا. قالت راقية حسن إن المهرجان ضم راقصات من 48 دولة، مشيرة إلى أنه أظهر تقدم مستوى الراقصات الأجنبيات بشكل مثير للانتباه خاصة الامريكيات من دول امريكا الجنوبية والشمالية والمكسيك والبرازيل . وأشار الى ان كل الخطوات والسياسا