Skip to main content

Posts

Showing posts from April, 2012

نصف دستة مؤامرات رئاسية

أحدثك الأن وانا بين دفتي "مج" النسكافية والسيجارة الصباحية، قبل هجوم مهمات عمل يومية علي مكتبي وجهازي التعيس. متوازيا لمولد ستك الانتخابات هناك مولد آخر ينشط بسهم متصاعد كل يوم مع اقتراب الليلة الكبيرة للتصويت، الجميع ينسجون المؤامرات والتخيلات والتوقعات لما هو ماض وما هو آت في محاولة ليست لفهم الإنتخابات نفسها ولكن لجعلها اكثر تعقيدا، دعك من قراءة البرامج الانتخابية والوقوف علي رؤي المرشحين فكل هذا عرض زائل .. يكفيك ان تكتفي بالمؤامرات الكونية الشعبية كل يوم، لتجد نفسك امام حالة حكي شعبي نادرة تقترب من حكاوي الامريكان في اواخر السبعينات والثمانينات عن القادمون من الفضاء والاطباق الطائرة.. لهذا قررت ان اصنع مؤامراتي الخاصة حول الجميع ابو اسماعيل حسنا المؤامرة الصريحة ان ابو اسماعيل مرشح امريكا نفسها!! ايوة مرشح امريكا.. طب ليه؟ اقولك انا ليه الرجل له ربع دستة من عائلته علي الاقل يحملون الجنسية الأمريكية ..  يتردد علي الامم المتحدة من وقت لآخر، يعرف بالتأكيد انه الوحيد القادر علي طلب تفاصيل عن جنسية والدته بموجب القانون الأمريكي نفسه، ويستند في مصر علي مصرية والدته نتي

حمزة .. صديقي التونسي الصغير

عدت للتو من تونس، في اول زيارة للخضراء بعد الثورة التونسية العظيمة والملهمة.. كنت قد زرتها في وقت سابق كفتي كشافة لا يشغله وقتها سوي وضع منديله الصحيح علي صدره وكيف ينتصب واقفا في وضع الانتباه ليرسم صورة طيبة لبلاده خارجها او هكذا اقنعوه. واليوم ادخلها بصفة كاتب لأتحدث عن حرية الفكر والإبداع والقليل عن الحراك الفكري بعد ربيع عربي كنت احلم واتمني الوصول الي عتباته منذ سنوات تخليت فيها عن الكشافة والهوس بوضعية المنديل علي الصدر.. حسنا لن اطيل عليك، وبالطبع لن احكي لك عن الاسماء الكبيرة الرنانة التي قابلتها التونسية والفرانكفونية منها، لكن دعني احكي لك حكاية " حمزة " صديقي التونسي الصغير الذي لم يتعدي حدود الخمسة عشر سنة من عمره.. قابلت حمزة لأول مرة من خلال مشاركتي في التدريب "بمعسكرات التعبير الرقمي" التي اعتبرها واحدة من اهم المشاريع بالوطن العربي في الوقت الحالي والتي تعمل علي تجميع اطفال من الوطن العربي في معسكر مغلق لتفتح امامهم مساحات في حرية الرأي والتعبير من خلال تعلمهم الكثير والمكثف عن عالم الديجيتال والانترنت والسينما والصوت والمسرح .. الخ