شوبير و مسلسل ترويج أكاذيب جديد ـ حقيقة ماحدث لحافلة المنتخب الجزائرى بالقاهرة


بعد قرار الاتحاد الدولى بفرض عقوبات على مصر نتيجة لأحداث ما قبل مباراة مصر و الجزائر بالقاهرة ، قامت الدنيا و لم تقعد و انقسم الجميع بين مرحب بالقرار على انها عقوبة مخففة و بين الناقد لأداء الاتحاد من جهة أخرى ، الا الاعلامى أحمد شوبير الذى اراد كالعادة ان ياخذ طريقا مختلفا كعادته فى تلك المواقف 
ففى مداخلة تليفونية عبر برنامج الاعلامى ياسر أيوب أشار أحمد شوبير لاجتماع سرى بين مشجعين متطرفين و بين أحد أعضاء مجلس اتحاد الكرة المصرى داخل مقر الاتحاد بالجبلاية ، و انه تم الترتيب للاعتداء على حافلة المنتخب الجزائرى و ان ماحدث كله كان بعلم مسبق من الاتحاد المصرى الذى نفى هذه الرواية و قدم بلاغا ضد شوبير

و بصفتى شاهدا على الوقعتين ، الاجتماع و ماحدث لحافلة المنتخب الجزائرى ، اجد انه من الجبن ان ألتزم الصمت خاصة مع ترويج الاعلامى المصرى شوبير لأكاذيب و احداث من نسج خياله معتبرا كعادته ان الجماهير لن تجد الوسائل الاعلامية للرد على سيادته

ماحدث فى الاجتماع 
تمت دعوتى للأجتماع كواحد من المسؤلين عن مجموعة مشجعين تنتمى لنادى مصرى مشهور، من قبل احد أعضاء مجلس ادارة الاتحاد و المهتم بملف المشجعين داخله على ما اعتقد ، الدعوة وجهت لقادة التشجيع لأكبر ناديين داخل مصر و من ضمنها أسماء بارزة و معروفة للجميع و مشهود لها بحسن الخلق و الالتزام داخل المدرجات و تمت مناقشة التالى
توفير تذاكر مجانية لحشد طاقة المشجعين المتمرسين فى قيادة المدرجات و ذلك لتوفير أقصى دعم و أقصى أداء من قبل الجماهير لدعم المنتخب المصرى اثناء المباراة ، الامر الذى تم رفضه من المجموعتين لانه ضد مبادئها التى تأسست عليها و هى الرفض التام لاى دعم مادى أو عينى من قبل الاندية و الاتحادات و تم الاتفاق على توفير عدد معين من التذاكر وجعله متاحا للبيع عن طريق منافذ خاصة يتوجه اليها المشجعين لضمان حصولهم على مقاعد لقيادة عملية التشجيع اثناء المباراة
كما تم التشديد على عدم استخدام الشماريخ أثناء المباراة تجنبا لعقوبات الفيفا ، و تعهد الجميع على عدم التعرض سواء لمشجعى أو أفراد البعثة الجزائرية تحسبا لأى سيناريو للإيقاع بمصر فى فخ العقوبات من قبل الاتحاد الدولى
وقتها لم يعلم أحد بتفاصيل الاجتماع ولا بأسماء الحضور كما تم التعهد فيها بينهم بعدم نشر أى تفاصيل تتعلق بترتيبات ما قبل المباراة لانها تعد من الأمور السرية فى عالم المشجعين 

ماحدث أثناء وصول المنتخب الجزائرى
توجهت بكاميرتى الى مطار القاهرة بصفتى صحفى حر اقوم بتوثيق الاحداث الرياضية و نشرها عبر مدونتى و بعض المواقع الرياضية الخاصة ( و التى عادة ما يسرقها معدى برامج شوبير و يعيدوا نشرها بدون وجه حق ) و حدث التالى
تجمع من المشجعين المصريين بملابس عادية و هتافات عامة للمنتخب ، الى ان ظهر تجمع من المشجعين الجزائريين الذين أخذوا فى السباب و الشتائم ضد مصر مما أدى الى هياج المشجعين المصريين و محاولة اختراق الجدار الأمنى للوصول اليهم مما أدى الى تدافع الجميع و عدة محاولات للقبض على بعض المشجعين تكللت بالفشل ، الى ان أطلق أحد الظباط لطلق نارى فى الهواء لترهيب الجميع و بعدها بلحظات مرت حافلة المنتخب الجزائرى و اثناء ذلك الهرج بدأ بعض المشجعين بالقاء الحجارة على المنتخب الجزائرى ـ و للحق لم يصب زجاج الحافلة سوى بثلاث إصابات غير مؤثرة نظرا لسرعة الحافلة و بعد المسافة و التى تسببت بحدوث سرطان للزجاج الذى اكمل تكسيره المنتخب الجزائرى من الداخل بحسب رواية الجميع و الموثق بالفيديو أيضا
هذه شهادتى المختصرة لتلك الأحداث التى يتناولها البعض بالكذب و الادعاء و هناك العديد من الشهود على الوقعتين بعكس الكابتن شوبير الذى لا يمتلك سوى أكاذيب و هلاوس من نسج خياله المريض
Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.

4 comments: