مبروك الأداء الرائع للأخوة المصريين


كنت هاويا للعبة تنس الطاولة في وقت من الاوقات ... إحدى القواعد الأساسية .. ليست قاعدة بقدر ماهى مبدأ متعارف عليه .. اللاعب الأضعف يؤدى و يجيد و يتألق مع الاقوياء فقط .. أو بمعنى أخر اللاعب الجيد يشد و يرفع اللاعب الأضعف لمستواه

دعك من تنس الطاولة و لنفكر قليلا أو فلنعقد مقارنة بين مباراة الفريق القومى المصرى و نظيره الجزائرى و نفس الفريق فى أخر لقائاته أما البرازيل الفريق الاكبر سمعة و شهرة و مهارة فى أوساط كرة القدم العالمية

فى الاولى نال المنتخب المصرى ماكان يستحقه بالفعل و اللعب و الاداء مبارة على أرض خصم عنيد حتى و ان تواضعت مهاراته الكروية و بين جمهور قوى يعتبر فريقه الاقوى عربيا و لا يرضوا عن الفوز على أرضهم بديل .. فشل المنتخب المصرى فى فك شفرة الدفاع الجزائرى لشوط كامل قرر بعده الفريق الجزائرى إنهاء المباراة بوابل من الاهداف

أما مباراة البرازيل و على طريقة تنس الطاولة السابق ذكرها .. مباراة مفتوحة لفريق لا يجيد و لا يمتلك سوى قدرات هجومية يشهد بها العالم لعب البرازيليين بأمكاناتهم الهجومية القوية و الدفاعية المحدودة أمام فريق الفارق بينه 35 مرتبة فى التصنيف العالمى

و على عكس الكرة المصرية الغير مؤمنة بالربع ساعة الاخيرة من المباراة و على طريقة بطل الدورى معروف من أول أسبوع خلص و أنهى الفريق البرازيلى المباراة لصالحه بعد أن ترنح أمام نوبة الفوقان المصرية فى الشوط الثانى تحديدا و عمليا بعد خروج مدعى كرة القدم أمثال أحمد حسن

على طريقة الافلام الامريكية .. يلعب البطل بأقل القليل و يسدد من ثلاثة كرات ثابته و كأنها سهرة تدريبية على جمل تكتيكية محفوظة أمام فريق لا يجيد التمركز داخل المنطقة و حارس مهزوز الأداء

بعيدا عن جماهير التلفزيون و داهنى علم مصر على وجوههم و البنات بتوع تيت تررت تييت تييت مصــر هناك عدة ثوابت فى كرة القدم

ليس هناك شىء أسمه الأداء المشرف داخل مباراة أو التمثيل المشرف داخل دورة و العودة خالى الوفاض

هناك فقط مكسب و خسارة و فى بعض الاحيان تعادل

الثوابت الاخرى متعلقة أن كرة القدم ليست واجبا وطنيا يحتم على الجميع حب و عشق المنتخب القومى و كأنه فرض وطنى وكارهه يعد خائنا و خارجا عن الناموس القومى ... الثابت إننى أشجع ما يحلو لى لعبه و طريقته الكروية

و تيييت ترييت تيييت تييت مصر

بى اس : مؤيدى الكابتن حسن شحاته أطالبهم بضبط النفس و التروى .. الراجل و إن كنت أحبه على المستوى الشخصى لكن مدرب يدخل فى فريقه 3 أهداف من كرات ثابتة يبقى ما دربهمش على التمركز و رد الكرات و مراقبة الخصوم .. رحمة الله على اللى بيفهموا كورة
Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.

2 comments:

  1. انت الى فاجر بتفهم فى كل حاجة

    ReplyDelete
  2. .. اللاعب الأضعف يؤدى و يجيد و يتألق مع الاقوياء فقط .. أو بمعنى أخر اللاعب الجيد يشد و يرفع اللاعب الأضعف لمستواه

    نسيت تضيف شرط صغنون

    و هو أن الفرق في المستوي ما يكونش واسع جداً

    يعني مثلاً البرازيل لما تلاعب فريق جزر القمر مهما شدنها لمستواها العالي .. مفيش فايدة

    ها تشيل كبشة أجوان

    --

    ReplyDelete