مشـــاهد


صورة أرشيفية لأول لقاء يجمعنى بأسد
دائما ما أجد حرجا شديدا فى الحكى عن اى انتهاك حدث لى . لعل تلك العادة لازمتنى منذ صغرى حتى أصبحت أحد الصفات المنتأصلة فى شخصيتىيا ماما خلاص اللى حصل حصل … جملة طالما كررتها لوالدتى بعد كل أزمة تحدث لى … لأن خلاص بيكون اللى حصل حصل فعلا و أى حكاوى مش هاتزيد عن كونها حديث أكواب شاى أو سهرة لب و سودانى .. يتلذذ فيها المستمعون بتخيل الاحداث و محاولة تخيل أنفسهم فى تلك المواقفالمرة الوحيدة التى حكيت فيها لوالدتى كانت رغما عنى فبعد عودتى من ترحيل أستمر 13 يوم فى عام 99 بدأت علامات الضرب و التعذيب على ظهرى فى رواية قصة أسود 13 يوم قضيتهم فى حياتى… كانت مأساة كل من مررت عليهم فى الاقسام و مديريات الامن و أقسام الترحيلات أكبر من مأساتى و أكبر من أن يتم كتابتها بعد أن سطروها هم بحروف من دماء …لأول مرة أشير لتلك الاحداث فى مدونتى . حتى من يعرفونها من أصدقائى لا يتعد عددهم أصابع اليدين … أخر مرة حكيتها كانت لصديق عزيز بعدها قررت عدم الحكى مرة تانيه بعد دموعه اللى شوفتها فى عنيه كان تلك المقدمة لابد منها فالبعض يتهمنى بالاستخفاف بالأحداث و البعض يعدونها غرورا و البعض الأخر ينعتها بالبرود.. و كان لابد من الايضاح ، فالتضحيات تتضائل أمام من ضحوا بدمائهم و أجمل سنوات عمرهم من أجل فكرة…و على اللاحقون ان تتضائل بطولاتهم أمام ما قدمه سابقيهم .. انا مثلا فى يوم من الايام كنت عريس جديد قاعد و متهنى و مبسوط و باتفرج فى التليفزيون على الناس و هما بيعتقلوهم فى احداث القضاة و مكتفى انى متعاطف و شويه تعليقات على مدونات و مواقع كانت بتبرد نار الواحد و خلاص و الموضوع بينتهى لحد كدة ما سيتم روايته بعض من المشاهد قد تحدث فى اليوم ألف مرة فى ألف مكان على أرض مصر … فذلك الفرعون سحق الاسلاميون قبل السياسيون و النساء قبل الرجال فأصبح من الطبيعى سحق بعض من يفكروا فى الخروج عليه و معارضته بعد ان انتهك عرض البلد بحالها المشهد الأولتليفونات و قلق كل الناس بتسأل و كتير بيحذروا من نزولنا و أخبار ان ميدان التحرير تحول لثكنة عسكريةتليفون من شخصية عزيزة تخبرنى عن شكوكها فى وجود صفقة ما ..عادى عادى نفضى ..هكذا عدلت مسار الحوارمحطة محمد نجيب … شوارع جانبيه تصل بى لقهوة بلدى علشان الاقى حسام و ساند مانكى ( فكرونى ابقى اتصل بيه أشكره الواد دة جدع )هشام طليب رفيق أحتجاز عربة الترحيلات من كام يوم و أدهم الصفتى بابتسامته اللى زى السكر تلحقنا رندا و بعض الزملاء، مع تطعيم المجموعة بشلة مراسلين أجانب أبرزهم مراسلين الديلى ستارز المشهد الثانىالمجموعة تتحرك لتخرج مباشرة لميدان التحرير عن طريق شارع جانبى … القلق مستولى على الجميع يظهر متجليا فى ضحكاتهم و قفشاتهم على فرص الاعتقال اليومتدور عيون كل افراد المجموعة بحثا عن المتظاهرين .. حتى يدركوا انهم اصحاب المبادرة نتجه مباشرة امام كنتاكى.. اهمس فى اذن حسام بحتمية التحرك لمكان الاعتصام المتفق عليه…. الامن يقدم عرض بالسماح بالتظاهر فقط امام نقابة الصحفيين … المزيد من المتظاهرين يتجمعوا فى مكان وقوفنا أمام كنتاكى المشهد الثالثألمح بطرف عينى أسد و سلمى و شيماء يتجهوا لمكان الاعتصام ، و كان هو المطلوب جريت على الحديقة المستديرة التى كان يحوطها الامن المركزى لحق بنا حرنكش و محرز … نجحنا بالفعل فى الوصول للمكان و لكن سريعا ما حوطنا الامن و جرى بأتجاهنا كل الظباط ومسكونا احنا الاربعة و بدأت سلمى فى الصراخ و تبادلت شيماء الشلاليت مع العساكر البنتين دول فكرونى لما تقوم الثورة و انا امسك الريس انى اعينهم واحدة فى الداخلية و التانيه فى الجيش لأنهم بمئة راجل بصراحة المشهد الرابعمش عارف ليه و هما بيقبضوا عليا كان كل تفكيرى متعلق بأسد يمكن دى حاجة لاشعورية أو أبرارا بقسم أقسمناه من فترة بعد ظهور ما أسماه أسد بعدها ببلطجية من أجل التغيير…. و بحركة لا أرادية و الكلاب بيبعزقوا فيا و هما بيمسكونى لاقيت أيد أسد ممدودة ليا فى اللحظة اللى مديت ايدى فيها ليه .. قبضت على ايده قوى و فضلنا ماشيينكدة و هما بيجرجروا فينا…. من أكتر التعليقات سذاجة و أثارة للشفقة و اللى كانت مثار تندرى انا و أسد طول الليل موقف ظابط أمن دولة قالى أسد انه أمر العساكر يقبضوا عليا و قالهم هاتوا الواد أبو شعر طويل دة طلع فى الجزيرة … أه يا أمن دولة فعلا بيعرف الاخبار من الجزيرة حاجة تكسفنفس الظابط اللى قال كدة فضل يجرى مع العساكر اللى ماسكينا و هوه بيزعق و يقول أبقوا قابلونى لو شوفقتوا الاسفلت تانىساعتها ما مسكتش نفسى و عاجلته بشخرة مالاوى من اللى قريت عنها فى كتاب أبو الشخير فصل الشخارة بالكهرباء…. و دورت وشى بعد ما لقيته شاخخ على روحه من الخوف … ينتهى المشهد بأربعة جدران حديدية زرقاء و ضحكاتى انا و أسد و أمنياتنا ان الرجالة يكملوا الأعتصام المشهد الخامسنرى تحرك الجميع نحو ميدان طلعت حرب بصراحة أكتر حاجة غاظتنى ان القبض علينا ماكانش ليه معنى لو الأعتصام ما أتنفذش بنفس الطريقة و المكان اللى كنا مخططين ليهم ..أرى ايوب من شباك العربية واقف فى حالة يرثى ليها المرة دى تقيلة عليه حبتين انا و أسد مرة واحدة لدرجة ان أسد ضحك و قالى على فكرة دول كدة مضطهدين أيوب قوى علشان ياخدوا ولاده الاتنين… ساعتين يمروا و لسه العربية فى مكانها .. بعدها تبدأ فى التحرك علشان أقول لأسد قشطة هانفضل جوه لحد ما نتحاكم بقانون الارهاب يا معلم المشهد السادسنزهة خلوية بعربة الترحيلات لو تدل على شىء تدل فعلا انهم تخبطين و مش عارفين يودونا فينبعدها وقفنا فى منطقة ميزناها فيما بعد أنها الحسين… ليرسل ظابط الخدمة المخبرين قائلا عايز علبة كشرى حجم عائلى من أم ثلاثة جنيه وواحد شيبسى عائلى و للمخبرين الفول و الطعمية … المشكلة كان فى مخبر ضخم و شكله شبه الشاويش عطية أسد فضل يقولى هوه دة اللى هايغتصبنا يا جيمى و قعدنا نضحك على الموضوع دة طول اليل و الراجل دة يا عينى طلع أغلب من الغلب الساعات تمر و العربية تتحرك مرة تانيه بعد مطالبتنا بدخول حمام لقضاء حاجتنا و رفضهم و تسويف الامر بعد كل طلب المشهد السابع التجمع الخامس بجوار القسم أمام مدرسة بيتم التحضير لتكون أحد مقار الأستفتاء غدا و ذلك بلصق ملصقات مبارك على أبوابها …ساعتها فعلا أنفجرت و خبطت على العربية و قلت عايز أشخ يا ولاد الكلب و فضلنا نخبط على الجدران … أتصلوا بالظابط اللى كان بيستعد انه يبات فى فيلا أحد مناصرى الحزب الوطنى اللى كانوا بيلصقوا الملصقات على باب المدرسة و دة اللى أكدة الظابط بنفسه أثناء الافراج عنا… بعدها أتحركت العربية بلا هدف واضح لدرجة أنها وقفت على طريق عمومى فى أنتظار الأوامر المشهد الثامن عربة ترحيلات أخرى تسير بجانبنا فى أتجاه طريق العين السخنة أو هكذا أستطعنا تحديده عن طريق لافتات المرور… بعدها نستقر فى صحراء ليطلب أسد بعدها مياة لاستطيع تناول مسكن بعد ان زاد ألم بطنى و بعد ما كنت برجع كل اللى فى بطنى ..و لم يجد الظابط امام ثورة أسد الا أغلاق الشبابيك و الذهاب للنوم.. على الساعة تلاتة الفجر أحضروا علبة كشرى معفنة لكل واحد و برضوا من غير مياة اللى تقريبا أصبحت نادرة ففضصلوا انهم يحتفظوا بيها لنفسهم… أفيق نوعا ما بعد تناولى حبيتين مسكن و ابتلاعهم بدون مياة لأطلب سيجارة من الخدمة اللى فى أخر العربية … ببساطة أعطونى السيجارة و تقريبا صعبت عليهم بعد ما سمعوا صوت الترجيع المشهد التاسع من سياق حديث الخدمة فهمنا ان فى ناس مقبوض عليها تانى و توقعنا ان يكونوا كريم الشاعر و سيزر و أيوب … تمر الساعات بطيئة و قد تحولت عربة الترحيلات الى تلاجة و بدى و كاننا فى طريقنا للتجمد زى الفراخ … مع بعض المحاولات العبثية للنوم … يدخل ظابط المباحث فى الصباح لتفتيشنا مرة أخرى باحثا عن تليفوناتنا المحمولة .. بعدها نقرر النداء على المحتجزين فى العربية التانيه ليرد علينا كريم الشاعر و الدروبى و ليذكروا لنا باقى اسماء باقى المحتجزين… و انهم استطاعوا أخفاء تليفوناتهم و الاتصال بالشرقاوى اللى فضل طول الليل يدور علينا فى الصحراء و عرف المكان الساعة سابعة صباحا .. بعدها تبدأ العربة الاخرى فى الصياح و التخبيط لأن الدروبى كان أبتدى يتعب مهددين الظباط بانه مريض بالسكر و محملينهم مسئولية اى حاجة تحصل له نتيجة لأهمال فى حالته … بعدها أسمع صوت بنات و كريم يبلغنا ان فى ناس أصحابنا حضروا بعربة ملاكى للمساعدة و ان الظباط اخدوا مفتاح العربية بتاعتهم لتتحرك العربيتان بعد قيامنا بالتخبيط و الصياح لفعل اى شىء للدروبى…فى الطريق نرى لافتة كتب عليها محمية الغابة المتحجرة لننزل انا و اسد معصوبى الاعين ليركبونا العربة الاخرى مع باقى المحتجزينأدخل العربة لأجد الدروبى مستلقيا على ظهره و قد وضع رأسه علاى رجل سيزر … أحتضنه و بصراحة الولد دة عرفت بعد التجربة دى ليه صحابه بيحبوه قوى كدة أسلم على سيزر و ادهم و عبد القادر و سميرو الشاعر و الباقيين لاميز وجه جديد لأجد الباقى يبلغونى انه واحد من بتوع الاتوبيس كان ماشى عادى يعنى وخدوه من الشارعالمشهد العاشر الظابط يحضر لنا الاكل اللى البنات جابوه لينا و جهاز السكر لدروبى و نبدا فى تقسيم الاكل على ثلاث وجبات صغيرة علشان مش عارفين هايسيبونا أمتى.. و أول ما بدأنا فى الاكل فتحوا الباب و قالوا خلاص هانمشيكوا أستعدوا .. قلنا هاننزل هنا فى الصحراء قالوا لا ماتخافوش … بعدها بخمس دقائق كان سيزر اول المفرج عنهم وفى الصحراء .. بعدها نزلنا واحد تلو الاخر نزلت انا بعدها لامشى قرابة نصف كيلو لحد ما لقيت عربية نص نقل بتنقل عمال ركبت معاهم لأاول موقف ميكروباص يوصلنى للحى العاشر لأجد على ظهر الكرسى اللى قدامى أحد ملصقات كفاية فانفجر ضاحكا ففى الوقت نفسه غرقت يفط السلاب مدينة نصر لتعلن مبايعتها للاستفتاء لأستكمال ديمقراطية الفرعون هوامش رفرفت روح تلاتين فبراير المجيدة على الأحداث ممثلة فى جناح رعاية المعتقلين محمد الشرقاوى سابقا و كأنها أبت أن تتخلى عن أبنائها الأبرار أحنا بنشكر كل اللى حضر و شرفنا و أدلى بتصريح لصحافة و لا فضائيات و رقصنى يا جدع على أنغام التغيير نداء اللحظة الأخيرة لن أطيل فى نقد من يستحقوا النقد و لكن تبقى كلمة أيها الراكبون حركات التغيير … حسوا على دمكوا … ماعدش فاضل الا المدونيين ليكى يا بلد
Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.

الـــتــهـــا ب


بساطة شديدة أدركت فى أسبوعى الأخير . ان حبك مثل التهاب لــثـتـى . سيشفى عندما أتوقف عن لــعــقــه . و هذا لن يحدث أبدا
من سفرالمحبة - كتاب جيمى هود المقدس
Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.