نعم او لا .. مرسي الرابح الوحيد


بدون الدخول في مقدمات طويلة انت في غني عنها بالتأكيد وانت "تهري" فيها طول الوقت مع الاهل والاصدقاء و عبر الانترنت. نحن أما استفتاء علي الدستور لا نعلم ان كان سيتم حسب السيناريو المرسوم له من عدمه, لذلك فلنفترض استنادا علي ملل الاحداث المصرية, انه سيمر و ينتهي و نشاهد المشهد الاخير لإعلان النتيجة من رجل بالتأكيد سيصيبنا جميعا بالملل كالعادة 
نحن امام خيارين اما نعم او لا , وعلي عكس ما يري الجميع اري ان الاثنين في صالح الرئيس مرسي وجماعته, لن تصبح "لا" الضربة القاضية للرئيس و الجماعة ولن تصبح نعم بالتأكيد ضررا عليهم ... امممم .. ماتيجي نشوف؟

خلينا في حالة التصويت بلا, والتي اري انها ستكون الفرصة الثمينة و الغالية جدا للرئيس و جماعته, و التي ستقدم لهم قبلة حياة حقيقية تنعش الحكم الاخواني ربما لفترتين او أكثر . تخيل معي تصويت في مصر لأول مرة يخرج "بلا" علي ما يريده النظام الحاكم .. تخيل معي شعبية مرسي ووصولها للسماء كأول رئيس يحدث هذا في عهده؟ تخيل معي مصداقية الجماعة؟ تخيل كيف ستقلب هذه ال "لا" كل الموازين وتقدم الاخوان علي انهم دعاة اصلاح و اهل ثقة و أمان علي حكم البلاد؟
هاقولك علي الاكثر من كدة.. ستخرج "لا" مرسي و جماعته من مأزق تطبيق الشريعة امام السلفيين اللي ليهم سقف طموحات مرسي و جماعته عارفين انه لا يمكن تحقيقها علي الاقل امام المجتمع الدولي الذي يحتاجه مرسي لضخ المساعدات. ستخرجهم من ركن المزايدة السلفية عليهم برد يسيط .. يا سلفيين الشارع مش عايز الشريعة و علينا العمل اكثر في خلال السنوات القادمة من أجل اقناع الشارع .. بس خلاص
وقتها يدعي المعارضة لحوار وطني موسع و يمسك رمز من المعارضة الحكومة و يشيل ليلة الفشل كلها و يحرق الجميع سياسيا بكل سهولة  و لو اعترضوا يبقي فعلا هما اللي عاوزين يوقفوا البلد
لن يخسر مرسي بعد التصويت بلا .. بالعكس اي لجنة منتخبة من اي عدد من الافراد لن تقدم من التغيرات ماهو جوهري علي الدستور الموجود بالفعل .. ستكون تعديلات بسيطة نتيجة لضغط التيار الاسلامي الذي سيكون قوي في اي لجنة منتخبة قادمة ونتيجة لفقر الخيال بصفة عامة وهبوط سقف الطموحات العلماني .. وقتها سيصوت الجميع بنعم .. والا نكون بلد فاشل بكل تأكيد
سيمر الدستور و يسترجع الاخوان "الكتلة الحائرة " بينهم و بين معارضيهم اللهم الا شرائح جديدة صدقت سيناريو "العدل الاخواني" ويأتي برلمان - ابسط يا عريان- يسترجع فيه الاخوان سطوتهم و شعبيتهم كفصيل اسلامي "مؤمن" يتلك الشرعية المطلقة انطلاقا من عدله و حياده و نزاهته , وقتها لن تملك المعارضة سوي لف مصطلح "اخوان كاذبون" قرطاس و الجلوس عليه بكل  راحة لفترة طويلة  
ناهيك علي المستوي الدولي, هايتردد تعبير " عبيط بس عمل اللي مفيش رئيس عربي عمله " وهاتنطلق التصريحات النارية عن العدل الاخواني الذي سيصبح فيما بعد اسطورة المنطقة 
في الحالة دي المفروض المعارضة تنتعش وتطرح نفسها في المشهد كبديل او علي الاقل بسيناريو وخطة و دة للاسف طول الوقت مفقود .. و ساعتها هاتكون الجموع اللي صوتت بلا مجرد جسد بلا رأس قادرة علي التفاوض .. و هاتتخبط في مواجهة جموع الناس  اللي اطمئنت لعدالة الاخوان و نزاهتهم

التصويت بنعم مش هايفرق كتير بالمناسبة الا انه سيبقي علي ان الدستور مشكوك في شرعيته كنتيجة لعدم التوافق او نتيجة لنسبة من صوتوا بنعم التي اتوقع لها في هذه الحالة ان تكون اما من 55 الي 60 % و اللي هاتبقي نتيجة ضعيفة جدا  لخروج دستور شرعي او هاتبقي من 60 الي 65 % بأقصي تقدير 
وقتها ستعي الجموع ان الاخوان اطبقوا علي الحكم , والرابح سيأخذ كل شيء في المعارك الانتخابية التالية, وسيتم قلب فحوي نتيجة الاستفتاء لاستفتاء علي شرعية مرسي و شرعية حكم الجماعة .. و قتها سيلتهمون كل شيء بكل شراسة و بجاحة .. وقتها الصمود و  المعركة هاتاخد ابعاد جديدة بين نظام شمولي اصابه السعار والجنون .. وشعب غاضب علي هيمنة فصيل واحد


Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.

صفحتين من قصة مصورة




الصفحة الاولى

خلفية بانوراميك
المحلة متعبة.. بعد يوم طويل انتهت فيه ثلاثة ورديات عمل مرهقة خلفت ورائها القليل من الدخان المحلق بعفوية فوق ثلاث مداخن هى المميزة لعموم شعب مصر الكروى من أول مباراة بعد صعود فريق غزل المحلة للدورى الممتاز المذاعة مبارياته عبر القنوات الارضية.
الوان قاتمة تفرضها قدسية المكان .. الناظر من الاعلى يميز بسهولة تعانق ساعة مصنع المحلة مع مبانى مجلس ادارته  الرابض على صدور عماله .
الزمان قبل آذان المغرب بدقائق ,, رمضان صيفى مائل للحرارة.
(الكادرات تتحول الى سوبر كادر ، تملأ التفاصيل فى الخلفية  الفواصل بين الكادرات)
كادر 1
احد بيوت المستعمرة ( البيوت الخاصة بعمال غزل المحلة ) أصفر داكن متسخ بالتراب .. الشرفات من الحديد الكريتال عتيق الطراز  مشغول بورد معدني من بتاع أيام الرخص ..
 سميحة سيدة محلاوية فى النصف الثانى من الثلاثينات ممتلئة الى الحد الذى يسمح باطلاق عليها الوصف الانثوي الشعبي .. بطاية ، مدلدلة سبت خوص مكسو بقطعة من قماش ملاية قديمة ، تتصاعد منه أبخرة خفيفة لذيذة. تتلقفه أيدى إلهام ذات الخامسة و العشرون عاما .. قلة الحظ فى الجمال تسبب مع الفقر لتأخر سن زواجها بالرغم من عودها الملفوف فى الجلابية البيتى
سميحة : كل سنة و انتى طيبة يا إلهام ..
سلميلى على أمك و قوليلها هانزلها بعد مسلسل نور الشريف ( كادر إضافى )
-   الكادر مستطيل بالطول على يمين الصفحة.
كادر 2
أم مصرية محلاوية تشبه الى حد كبير الامهات القاهريات فيما عدا لمحة بسيطة من الخشونة خلفتها سنين عملها بالمصنع  ، جلابية سوداء و استعداد تام لصلاة المغرب بعد ان تكون شقت صيامها على بلحاية ، جالسة على كنبة محلاوى مشجرة الكسوة ، يغلبها اللون الاخضر الفاتح مع وردات كبيرة حمراء المحددة ببعض السواد المبتعد عن الحدود بعفوية لعيب فى مكنة طباعة القماش ، قاعدة مربعة أمام ترابيزة مفروشة بجرنال و عليها خمسة أطباق بها القليل من الطعام و زجاجة مياه كانت منذ زيارة أخر ضيف زجاجة بيبسى نزعت ورقتها من المنتصف ليتغير مسارها فى دورة الحياة.
الأم : شالله يخليها سميحة أصيلة و صاحبة واجب
       إنبى لتقوليلها كل سنة و هى طيبة و بعودة الأيام  ( بالون إضافى )
-   الكادر مربع شمال ، يحتل منتصف طول المستطيل فى الكادر الاول
كادر 3
إلهام تحمل طبق تتصاعد منه الابخرة بعد ان دخلت للتو من البلكونة و تركت السبت على الكنبة لتضع الطبق بإهتمام على الترابيزة أمام والدتها.
إلهام : ياريتها تيجى على قد طبق فى فطار رمضان ياما دى هى اللى مصبرانى ع الوردية و كافيانى شر ولاد الحرام.


الصفحة الثانية

كادر 1
كابشن : و فى نفس الاثناء بشقة سميحة
الزوج : الواد مسعد مابطلش زن .. إملى دماغ البت إلهام قبل ما يفوت قطرها
سميحة : أملى دماغ مين .. مبقاش الا خدام الادارة دة كمان اللى يتجوزها

كادر 2
الزوج : يا بت إدارة ايه و مصنع ايه .. دة جواز  !!
سميحة : ماهو عشان جواز !! .. يعنى البت تتجوز واحد ناقص و دلدول عشان تتجوز و السلام

كادر 3
الزوج : ناقص ودلدول ايه بس ؟ دة صنايعى و متثبت كمان
كادر 4
سميحة : اللى يخبص على زمايله و يبقى مخبر عليهم دة ناقص !!

كادر 5
سميحة : و اللى يقف على ابواب الادارة يتمحلس و يشتغلهم خدام يبقى أسمه دلدول  .. و لا ايه يا أسطى ؟

غمزة من عين سميحة ... هاتتفهم بعدين مع الاحداث ( ان جوزها هو كمان دلدول )



* الرواية عن احداث حقيقية من ملفات مركز هشام مبارك


Mohamed ABADY Gemyhood محرر المدونة

Mohamed ABADY [a.k.a @Gemyhood] is an Egyptian Blogger and Published Author since 2005, Music Curator, New Media Expert-Trainer, Comics and Hiphop Artist.