Skip to main content

Posts

Showing posts from October, 2006

المتحرشون يخرجون أعضائهم التناسلية للفتيات فى المنصورة شهادات جديدة و تحليلات

تم تحديث البوست . بوتسر من تصميم الفنان سيزر ديابلو . بعد نشر الاحداث السابقة عن التحرشات الجنسيه بالفتيات فى وسط البلد ارتفعت حدة المطالبة بعدم السكوت على تلك الممارسات الشاذة و معها أيضا ثارت الكثير من الفتيات مدافعين عن حقهم فى شارع أمن خالى من التحرشات الجنسية المنتهكة لحريتهم و أنسانيتهم بعد كتابتى و كتابة الزملاء عن الموضوع ارسلت لى صديقة من المنصورة رسالة ترجونى محادثتها تليفونيا بخصوص الموضوع سابق الذكر و تم الاتصال لتسترسل فى الحكى كالتالى و الكلام على لسان الصديقة خرجت ثانى أيام العيد بوسط البلد فى المنصورة ضايقنى المعاكسات الشديدة من الشباب و هذا أمر عادى يحدث يوميا لكل فتاة تقريبا و قد يتطور الامر الى الملامسة بالايدى اما ما حدث لى لا أتصوره على الاطلاق ان يحدث مع أى فتاة و خصوصا فى الشارع فأثناء رجوعى للمنزل انا و صديقتى بعد زهقنا من الخروج من جراء المعاكسات المستمرة بالالفاظ النابية كنا نمر فى شارع مرور المارة فيه خفيف لانه شارع جانبى وسط المنازل و كان يأتى من أمامنا شاب فى العشرينات من العمر عندما أقترب منا فوجئت بأنه فاتح سوسته بنطلونه و مخرج عضوه الذكرى خارج الب

أندلاع ثورة الهياج الجنسى بشوارع وسط البلد

تم تحديث البوست . ت ابع أيضا : المتحرشون يخرجون أعضائهم التناسلية للفتايات فى المنصورة و شهادات جديدة و تحليلات . تصوير وائل عباس رفيق معركة الهايجيين جنسيا أجلس مع الزملاء على المقهى معزيا نفسى على أنقضاء عيدا أخر و أنا وحيد لأجد أحدهم يأتى يبلغنا بأندلاع الثورة قاصا علينا الاحداث الاولى لأندلاعها نهب دافعين الحساب للحاق بركب الثورة حتى لا تفوتنا فنعض على النواجز قائلين يا ريتنا كنا معاهم ندخل شارع طلعت حرب و نلتحم بالجموع كلهم ممن طحنهم الفقر و البطالة و أصبح لا سبيل لهم الا الثورة وقفت منتظرا سماع خيوط الهتاف الجماهيرى كى أنخرط مع الجموع هاتفا بسقوط نظام أكل الدهر عليه و شرب لم أجد أبطال مناضلين محمولين على الاكتاف هاتفين بحب الوطن بل مجموعة من الهايجيين جنسيا الخارجين من بوتقة الحرمان و الكبت و الذين وجدوا صيدهم السهل وسط الزحام فأخذوا فى الهجوم بأعداد غفيرة على كل من تحمل تأء التأنيث فى الشارع مستعملين أسلحة الثورة من شتائم و سباب و أصابع مهللين لكل قطة تقع فى مصيدتهم مطاردينها حتى اخر قطرة فإما الوقوع فى الارض و الاستسلام وإما الهرب الى أحدى المحلات التى اصبحت كملاجىء ا

الاقوال المأثورة لمرحلة التوريث

على وزن الاقوال المأثورة لفؤاد نجم المجد للفرعون فى الاعالى و للشعب الهوان و على مصر الخراب مواطن مصرى تعبان من سفر ما قبل التوريث ----------------------------- اذا الندل حكمك بيحكم لعله و تسمع وعود زى كدب الاغانى رئيسك حبيبك تعب من الرياسة و زهق و قرر يورث عياله فخليك سو ايزى و طنش عزيزى ما احنا شعب مهرتل و فانىو بما انك اشتريت الرئيس بالخسارة و ضيعت حقك فى أختيار مثالىفلما تهب رياح النهايه هايفضل مكلبش عشان خاطر عياله واحد وطنى لحركة كفاية من سفر التوريث -------------- ابويا الرئيس قبل اما احكم دعانى وعظنى و نصحنى و سلك ودانى بان انتوا شعب موطى و مطاطى و انى راح أحكم مفرفش و هانى فيا شعب أهلا بعصر التلاهى دة عصرى كويس و حلو و باهى جيمى بيه من سفر ما بعد التوريث

Blogger Kids

Well Yes, we Could read Your Blog .... Or You Could Just Tell Us About Your School DAK?? Many THnx To BorgMan

عيد ميلادى التدوينى و الأنطلاقة الثانية

ايها الشعب بعد سنة من عمرى التدوينى أبشركم بمشروعى الذى يعد أمتدادا للفكر الجديد سوف ننتقل إلى عصر المدونات النووية - صوت هتاف جماهيرى حاد - أهب مفزوعا من النوم مستعيزا من كل شياطين الارض فلكى أحلم هذا الحلم الرهيب لا بد و ان تكون كل شياطين الارض عملت حفله لتخريب نومى الهانىء فلقد رأيت خير اللهم أجعله خير أنى بقدرة قادر بقيت أبن الحاج بلوجر ذات نفسه و ظهر البلوجر فى الاحتفال بمرور سنة على عمرى التدوينى و قد شاخ و هرم و شعره من كتر الصبغة وقف و أصبح لا يملك الا النظر الى المدونيين و هم يخطبون ودى طمعا فى زيادة مساحاتهم الافتراضية ..... و فى ليلة عيد ميلادى التدو ينى تقمعت و تلمعت بكل أكواد الاتش تى أم ال ووقفت أخطب فى الناس و فى مخيلتى صورة لتخاريفى و هى تجلس على عرش التدوين لفترة رئاسة سادسة و لربما أكسر القاعدة و يتم تخليدى و مع أعلانى برنامجى التدوينى النووى للفترة القادمة ارى الشعب التدوينى العبيط و قد سالت ريالته لوعودى البالونية فأضحك ضحكة داخلية مجلجلة قائلا : أطمن الشعب دة راكع راكع دعكم من التخريف السابق .... و لتعتبروه تشابه فى أسماء الدلع فلقد منانى ربى بمصيبة أن يكون أسم د

لا .. لن أكون مثل عم إيميل أبو جورج

كانت ضرورة حتمية أن يصل صديقى العزيز أيـــوب الى ذلك التحليل لنهايتى ومصيرى فبعد يومان بلياليهم قضيناهم سويا فى المناقشات و المجادلات و الحكاوى و الضحكات و القفشات و الخد و هات و الحديث عما مضى و ما هو أت سكت أيوب بعد أصغائه لحكايتى لأكثر من أربع ساعات يتخللهم ركوب مواصلات و سحور و تليفونات و صعود سلالم ثم الراحة على أريكة أيوب لأختم القصة بسوداويات نهايتها كسر أيوب صمته بحكايته عن عم أيميل أبو جورج ذلك الشاعر الموهوب الذى كتب له بعض من شعره فى السابق و الذى خرج من سبع دول عربية موسوما منها بأختام الخروج بلا رجعة لخطره على أمن تلك البلاد و أستقرارها و من فعل التعذيب أصبح يهزو و يشطح بخياله و يتكلم عن طاقاته الروحانية و ادراكاته لمكنونات و أسرار ذلك الكون و عندما لمح أيوب تلك النظرة المستخفة فى عينى راح يقرض بعض من أشعار عم جورج التى ما زادتنى الا ذهولا من فرط حرفيتها و تعارضها مع شخصية عم جورج الغريبة الاطوار ادركت قبل أنتهائه أننى المعنى من تلك القصة و صرح اننى سوف أصبح مثل عم إيميل أبو جورج أدور أهذو فى الطرقات و قد عذبتنى و قتلتنى مو